• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بحث مع بحاح أوجه التعاون

محمد بن زايد: عملية إعادة الأمل لليمن تسير وفق المخطط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تنمية علاقاتها الثنائية مع روسيا الاتحادية، بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الصديقين. وأكد سموه وفخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية في اتصال هاتفي أمس، حرص البلدين على بذل كافة المساعي التي تدعم أسس الاستقرار والأمن في المنطقة، وتتصدى للتطرف وتنظيماته الإرهابية التي تزرع الفوضى والدمار وتروع الآمنين. وبحث الجانبان عدداً من القضايا بالمنطقة وآخر مستجداتها، خاصة ما يتعلق بالأزمة السورية، وناقشا الجهود المبذولة في محاربة الإرهاب، وأكدا أهمية سعي المجتمع الدولي إلى تكثيف التنسيق والتعاون بشأن التصدي للعمليات الإرهابية والتنظيمات التي تقف وراءها وتدعمها. كما بحث الجانبان، علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، وأشاد الرئيس بوتين بالعلاقات المتميزة بين البلدين في المجالات كافة، وأثنى الرئيس الروسي على جهود الإمارات الملموسة في مكافحة الإرهاب وتعاونها مع المجتمع الدولي لاجتثاث هذه الآفة التي تهدد السلم والأمن العالميين. بحث مع بحاح أوجه التعاون محمد بن زايد: عملية إعادة الأمل لليمن تسير وفق المخطط أبوظبي (وام) استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، في أبوظبي، دولة المهندس خالد محفوظ بحاح، نائب الرئيس رئيس الوزراء في الجمهورية اليمنية الشقيقة، والوفد المرافق الذي يزور البلاد حالياً.ورحب سموه بنائب الرئيس اليمني، مشيداً بمتانة العلاقات الأخوية القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية اليمنية.وجرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون الثنائي، وما يشهده العمل المشترك من تطور ونمو، بما يخدم المصالح المتبادلة للبلدين والشعبين الشقيقين.واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من نائب الرئيس اليمني على الأوضاع، وآخر المستجدات والتطورات السياسية والعسكرية على الساحة اليمنية، ودور الحكومة لمواصلة العمل من محافظة عدن في بسط السيطرة على الأرض، وتأمين المناطق المحررة، واستعداداتها لتحرير باقي أجزاء الأراضي اليمنية من المتمردين بدعم التحالف العربي، إضافة إلى العمليات الإنسانية والإغاثية التي تجري حالياً في أكثر من منطقة، لمساعدة المتضررين من الشعب اليمني.وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وقوف دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بجانب الشعب اليمني، حتى يتمكن من تجاوز التحديات الأمنية والاقتصادية، ويحقق التطلعات الوطنية في إعادة بناء ما دمره المتمردون على الشرعية. وقال سموه: إن عملية إعادة الأمل لليمن، التي تقودها المملكة العربية السعودية ضمن التحالف العربي، تسير وفق المخطط المرسوم لها في توفير المساعدات الإنسانية، وتأمين الاستقرار والأمن لكافة ربوع اليمن، والمساهمة في بناء المؤسسات الوطنية والاقتصادية والاجتماعية، حتى تؤدي دورها المنشود في تلبية المتطلبات الأساسية للشعب اليمني، ليواصل طريقه نحو البناء والتنمية والازدهار. من جانبه أعرب المهندس خالد محفوظ بحاح عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة، لوقوفها المشرف والتاريخي إلى جانب الشعب اليمني في وقت صعب أظهر فيه الإماراتيون معدنهم الأصيل، ومساندتهم الصادقة في الشدائد، وتضحياتهم النبيلة في مساندة ومساعدة إخوانهم في اليمن، مجدداً شكره للمساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الإمارات لأهالي جزيرة سوقطرى، عقب الإعصار الذي ضرب الجزيرة. وأكد الجانبان، خلال اللقاء، دعم جهود الأمم المتحدة في مساعيها من خلال المفاوضات التي تجريها بين الأطراف اليمنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض