• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بانيد يرى الخسارة من الوصل «منطقية»

كالديرون: لن ننخدع بالانتصار «الخماسي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

علي معالي (دبي)

نجح الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل في تنفيذ أول مخططاته هذا الموسم، وقاد «الفهود» إلى المربع الذهبي لبطولة كأس الخليج العربي عن المجموعة الأولى بعد فوز عريض على الظفرة 5/‏ 2، في مباراة أفسد خلالها كالديرون المخطط الذي دبره الفرنسي لوران بانيد، والذي دفع بوجوه جديدة في لقائهما مساء أمس الأول، حيث تعامل الوصل مع المباراة بمنتهى القوة والجدية، وذلك قبل أيام قليلة من لقاء الفريقين مجدداً في دوري الخليج العربي مساء بعد غد في الجولة الثامنة من دوري الخليج العربي.

وجاءت نسبة سيطرة الوصل على المباراة أكبر بكثير من فارس الغربية، حيث سيطر «الفهود» على 72% من اللقاء مقابل 28% للظفرة.

ورغم تحقيق «الإمبراطور» الفوز بخماسية، لكن ما زالت هناك بعض المشاكل الموجودة بالفريق، وهو ما أكده مدرب الوصل كالديرون الذي قال «لست راضياً عن الهدفين اللذين اهتزت بهما شباك فريقي، نظراً لسهولتهما، وهو ما يدفعني مجدداً إلى بذل الكثير من الجهد حتى لا تتكرر مثل هذه الأخطاء».

وقال المدرب الأرجنتيني «لن تخدعنا النتيجة الكبيرة قبل لقاء السبت المقبل في الدوري، والذي سيكون مختلفاً تماماً، وأعلم أن الفريق المنافس دفع بلاعبي الصف الثاني، فقد تعاملت مع المباراة بمنتهى القوة والتركيز، لكن يبقى التنفيذ في الملعب، والذي يحتاج هو الآخر إلى حسابات معينة، ولكن في كل الأحوال نجحنا في تحقيق الهدف الكامل من المباراة وهو تحقيق فوز كبير، والتأهل للدور قبل النهائي من البطولة التي تعاملنا معها من البداية بمنتهى القوة والتركيز».

تابع «لم نخلق الكثير من الفرص ضد الظفرة، وهي نقطة لابد من الوقوف عندها مع اللاعبين، بعكس المنافس الذي سنحت له العديد من المحاولات».

في المقابل أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب فريق الظفرة أنه كان يدرك قوة وخطورة المنافس قائلاً «كنت أعلم صعوبة المنافس، وتعقدت مهمة فريقي بعد حالة الطرد المبكرة التي وقعت مع اللاعب حسن عبدالرحمن، ومع ذلك نجحنا بـ 10 لاعبين في أن نهز شباك الوصل مرتين، وظهرت الفوارق الكبيرة بين لاعبي الفريقين بعد حالة الطرد، وهذه الخسارة أعتبرها منطقية للغاية، في ظل المعطيات التي كانت عليها المباراة».

وقال «وجدت المباراة فرصة مهمة لمنح اللاعبين المجتهدين في التدريبات فرصة للمشاركة في مباراة قوية لاكتساب مزيد من الخبرات الكروية، ولدينا عناصر شبابية شاركت كانت تنقصها الخبرة، وبالتالي كانت الفرصة مناسبة لهم لكي يتم الدفع بهم للاستفادة منهم في المستقبل».

ورفض بانيد التعليق على ضربات الجزاء التي تم احتسابها قائلاً «لم أر هذه الضربات، وبالتالي الحكم عليها سيكون غير منطقي، وبالتالي من الصعب الحكم على أي منها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا