• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

بطي آل مكتوم: غيرة اللاعبين على ناديهم وراء الحصول على الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

حوار ــ محمد حمصي:

كلما ذكر الوصل يقفز الى أذهاننا فوراً اسم سمو الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم (الأب الروحي) لقلعة الفهود وأول رئيس مجلس إدارة عام ،1970 ورغم مشاغله العديدة التي كانت وراء ابتعاده عن جميع مناصبه الرياضية، سواء بنادي الوصل أواللجنة الأولمبية الوطنية رغم ذلك فإنه لم يتخلّ أبداً عن دوره ومسؤولياته اتجاه أبناء هذا النادي العريق لدرجة أنه كرر زياراته للنادي أكثر من مرة هذا الموسم والتقى باللاعبين، مطالباً بالمحافظة على المكاسب والانجازات الوصلاوية، وكان لكلماته مفعول السحر عند (نجوم الأصفر) الذين أوفوا بالوعد وعانقوا بطولة كبيرة وعزيزة على قلوبنا جميعاً، ألا وهي بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة والتي تعتبر هدفاً وحلماً لكل فريق على أرض هذه الدولة الطيبة.

وفي كل مناسبة يطل علينا سموه بتصريحاته وآرائه الجريئة، ولم يقتصر الأمر عند الإدارة الوصلاوية الحالية في الموسم الماضي بل امتد الحوار للواقع الحالي الذي تعيشه رياضة الإمارات، خاصة أن سموه كان ينتقد أسلوب العمل في السنوات الماضية، ويكرر عدة مرات بأن رياضتنا تسير عكس التيار، وأنه لن يصلح العطار ما أفسده الدهر.

وقد حرصنا في ''الاتحاد الرياضي'' على أن نبدأ حوارنا في هذه النقطة الأخيرة لنتعرف على رأي القطب الوصلاوي بشأن الحالة التي وصلت اليها رياضة الإمارات بعد كل هذه السنوات، وقد فاجأنا الشيخ بطي برأي مغاير للرأي السابق، ولمسنا ذلك عن خلال علامات الرضا التي ارتسمت على وجهه حينما قال:

من الطبيعي أن ننزع عنا (ثوب التشاؤم) والنظرة التشاؤمية، وننظر للمستقبل بتفاؤل طالما أن رياضة الإمارات تحظى بهذا الدعم اللامحدود، وهذا الاهتمام الكبير من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''حفظه الله''. وصدقوني- يا إخواني- إننا محظوظون بهذا الدعم، وتذكروا جيداً ما حدث في خليجي (18) وتحقيقنا لأول إنجاز في كأس الخليج أولاً بفضل الله سبحانه وتعالى، وثانياً بفضل دعم صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال