• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مركز حمدان بن محمد للتراث يكشف عن تفاصيل 15 بطولة

60 ألف مشارك في بطولات فزاع لموسم 2015-2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد) أكد حمد الرحومي أنه ستتم إضافة النظام الذكي بالتسجيل وضبط التوقيت في بطولة فزاع للغوص الحر، نظراً لأنها تزيد من تفاعل الجمهور وتعزز ارتباطه بالمنافسات، إلى جانب زيادة الندية بين المتنافسين، وسيتم إقامة دورة قبل البطولة، لتعميم أهمية ممارسة هذه الرياضة بمراعاة أفضل وسائل الأمن والسلامة، ونحرص خلال المنافسات سنوياً على تطبيق أعلى معايير السلامة للمشاركين، وسنركز هذا العام على رفع درجة الوعي لدى المتسابقين، ونسعى أن تكون البطولة الأقوى وتحطم أرقاماً جديدة في كل عام . رضا سليم (دبي) كشف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن تفاصيل بطولات فزاع التراثية الرياضية، لموسم 2015-2016، والتي تضم 15 بطولة ويشارك فيها أكثر من 60 ألف مشاركة، أبرزها ماراثون الهجن الأول، وبطولة فزاع للصيد بالصقور (فئة الفروخ)، وفزاع للرماية بالسكتون للمواطنين رجال، وفزاع للصيد بالصقور (التلواح)، وبطولة فزاع لذوي الإعاقة، وبطولة الرماية المفتوحة للجنسين، الصيد بالصقور (فخر الأجيال)، والصيد بالصقور «الحي»، وبطولة الـسلق، وبطولة فزاع للغوص الحر، وبطولة فزاع الرمضانية للمواطنين رجال، ومعرض أبوظبي للصيد والفروسية. وتدخل البطولات في الموسم الجديد مرحلة انتقالية مع اعتماد آليات التنظيم الذكي، تماشياً مع نهج دبي «المدينة الذكية»، والتحول إلى هذه الأنظمة في المجالات كافة، وهي الخطوة التي تساهم في تسهيل وتسريع عملية التسجيل للمشاركين والكشف عن النتائج لحظة بلحظة، ودقة الرصد وضبط الوقت والمساهمة باختصار وقت إقامة البطولات وزيادة تفاعل الجماهير مع المنافسات. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مساء أمس الأول في فندق جراند حياة بدبي، وحضره عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي للمركز، ورؤساء البطولة وهم العميد محمد عبيد المهيري لبطولة الرماية بالسكتون، وحمد الرحومي للغوص الحر، وثاني جمعة بالرقاد لذوي الإعاقة، وسعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في المركز، وإبراهيم عبد الرحيم، مدير إدارة الفعاليات في المركز ومحمد عبدالله بن دلموك، مدير إدارة الدعم المؤسسي، وفاطمة البناي، مدير المكتب الإعلامي ومدير إذاعة الأولى وعدد من رعاة البطولات. وأعربت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في المركز، عن رضاها بمستوى التحضيرات والخطة التي تم اعتمادها للموسم الجديد لبطولات فزاع، والتي تشهد زيادة في أعداد المسابقات والمشاركين ونقلة على الأصعدة، بما يجعل من الموسم مهرجاناً تراثياً مليئاً بالمنافسات الشريفة بين الفئات المدرجة تحت كل بطولة سواء من الشباب، أو الناشئين، أو السيدات، أو الناشئات أم كبار السن، إضافة إلى الفئات والتصنيفات التي تندرج تحت بطولات فزاع لذوي الإعاقة. وأكدت سعاد درويش، أن إقامة هذه البطولات والارتقاء بمعايير تنظيمها وفقاً للمستويات العالمية، جاء تنفيذاً لرؤية سمو ولي عهد دبي، ونظرته الشمولية للمجالات، ونتطلع أن يكون الموسم الجديد على قدر التوقعات، حيث كانت الغاية أن يشمل كافة الفئات، من خلال إقامة البطولات التراثية، والتأكيد على فئة ذوي الإعاقة. أكد محمد عبدالله بن دلموك، أن متابعة سمو ولي عهد دبي، لهذه البطولات يجعل المسؤولية مضاعفة عاماً بعد عام، للارتقاء بهذه المسابقات والعمل على تطويرها في المجالات الفنية والتنظيمية كافة، وتسهيل الأمور على المشاركين كافة الذين يتزايد أعدادهم سنوياً، بما يمنحنا الثقة لمواصلة العمل على إيصال رسالة البطولات التراثية وأهميتها في صون تراث الدولة الثقافي غير المادي ونشره وتناقله بين الأجيال. وأكد أن البطولات كافة تشهد نقلة سواء في أعداد المشاركين أو طرق التنظيم مع اعتماد أساليب ذكية، وزيادة البطولات وتطوير نظام إقامة المسابقات، يأتي انطلاقاً من تطبيق الأنظمة الذكية التي تساهم بتعزيز كفاءة العمليات كافة المرتبطة بمختلف المسابقات. وأضاف: بالنسبة لبطولات الصيد بالصقور، تحديدا التلواح، تم تطبيق نظام البوابات الذكية، التي تعد الأساس في عملية التسجيل ووقت الحضور وتحديد موعد الانطلاق، دون تدخل بشري، وتسجيل الطيور المزودة بالحلقة الذكية وبداخلها الشريحة الإلكترونية، مروراً بالبوابات الإلكترونية إلى وقت إجراء القرعة وتحديد قائمة الانطلاق. وكشف عن استخدام تقنية جديدة تم من خلالها تعزيز الرادار عند خط البداية والنهاية، مع وجود كاميرات زمنية تساعد على زيادة الكفاءة والدقة في النتائج، مشيراً إلى أن هناك نقلة كبيرة بالنسبة لمسابقة الغوص الحر مقارنة بالسنوات الماضية، حيث سيتم تركيب جهاز تسجيل حديث، ومنح المشاركين أساور ذكية تحتوي على شريحة مصغرة «مايكرو تشيب». ومن جانبه أكد العميد محمد عبيد المهيري، أن تطوير آليات بطولات الرماية من خلال تطبيق النظام الذكي الجديد، يساهم في رفع المستويات ودرجة التنافس بين المشاركين والمشاركات كافة، وعرض النتائج بشكل مباشر، وتوثيق بوابات الدخول بالأساور الذكية المزودة بالشريحة الإلكترونية، والبطولة الرئيسية تشمل 6 مسابقات هي السيدات والناشئات والرجال والناشئين وكبار السن وإسقاط الصحون، وسيتم احتساب النتائج النهائية فقط لجميع المتسابقين، بينما ستخضع ثلاث مسابقات فقط لعملية التأهل وهي أفضل 25 رامياً وأفضل 20 رامية، وأفضل 15 رامياً في فئة الناشئين». وأضاف: إن اللجنة ستزود أي مشارك بالسلاح إن لم يكن لديه سلاحه الخاص، وهناك شروط جديدة، تتضمن أن لا يزيد وزن البندقية السكتون على 3.4 كجم، وذلك بهدف تطبيق النزاهة والعدالة، إلى جانب بعض الشروط والأحكام الخاصة التي سيتم عرضها على جميع المشاركين في الدورة التدريبية التي تقام ثلاثة أيام قبل البطولة الرئيسية أو على مواقع التواصل الاجتماعي أو التطبيق الذكي لبطولات فزاع، كما تم اعتماد بطولة فزاع الرمضانية للرماية بالسكتون للمواطنين 2016. وقال عبدالله حمدان بن دلموك: إن الميدان جاهز لبطولة الصيد بالصقور، وبانتظار مشاركة الأبطال الذين يقدمون أقوى العروض سنوياً، وفي كل عام نسعى لتقديم كل جديد، وتسهيل مهمة المشاركين، وسيتم تعزيز آليات التنظيم الذكية، والاجتهاد في العمل والتواجد على مدار الساعة للعاملين كافة في فرق العمل المنظمة، هو مفتاح النجاح والتفوق الذي تحقق على مدار السنوات الماضية، والحافز الأكبر لمواصلة هذا العطاء والإبداع في التنظيم. إدراج ماراثون للهجن في قائمة البطولات دبي (الاتحاد) كشف مركز حمدان بن محمد للتراث عن إدراج ماراثون الهجن الذي يقام للمرة الأولى بميدان المرموم وبالتعاون مع نادي دبي لسباقات الهجن، ليكون ضمن سلسلة الأنشطة والبطولات والفعاليات التي ينظمها المركز بهدف استمرارية الموروث الشعبي وحفظ التراث للدولة، وسيقام الماراثون بتاريخ 3 ديسمبر المقبل في منطقة المرموم في دبي، وذلك احتفالاً باليوم الوطني الـ44 للدولة، وتصل مسافة السباق إلى 50 كم، وهي المرة الأولى التي يقام السباق بهذه المسافة الطويلة. وفتح المركز الباب أمام المشاركين المواطنين فوق 18 عاماً، للمشاركة في الماراثون، ورصد المركز، جوائز قيمة تقدر بمليوني درهم وهي عبارة عن ثلاث سيارات فاخرة للمراكز الثلاثة الأولى، وجوائز نقدية من المركز الرابع وحتى المركز الخمسين. فاطمة البناي: وسائل الإعلام شركاء النجاح دبي (الاتحاد) قالت فاطمة عارف البناي مدير المكتب الإعلامي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وإذاعة الأولى: نشكر دعم وسائل الإعلام الذي بدأ منذ سنوات طويلة مع انطلاق بطولات فزاع من حوالي عقد ونصف واستمر تعاونهم ودعمهم لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ليكونوا جزءاً من مسيرتنا الحافلة في مجال إحياء وصون التراث الثقافي غير المادي، وأتمنى أن تستمر مسيرتنا معاً في نشر تراثنا من خلال بطولات فزاع وجميع أنشطة المركز. إضافة بطولتين لـ «ذوي الإعاقة» دبي (الاتحاد) كشف ثاني جمعة بالرقاد، رئيس اللجنة المنظمة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة، عن إضافة بطولتين دوليتين جديدتين هما البولينج لذوي الإعاقة السمعية، والأولمبياد الخاص لذوي الإعاقة الذهنية، فيما تستمر بقية البطولات على غرار النسخة الماضية، والتي تشمل رفعات القوة وألعاب القوى والبوتشيا وكرة السلة بالكراسي المتحركة وغيرها من المنافسات. وأكد بالرقاد أن بطولات فزاع، ساهمت بشكل كبير في تحقيق نقلة لرياضة ذوي الإعاقة على مدار السنوات الماضية، وتشكل وسيلة مهمة لإيصال رسالة هذه الفئة إلى المجتمع والعالم بأكمله، من خلال الإنجازات التي يحققونها، ونجاحاتهم في كسر الحواجز وكسب تحدي الإرادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا