• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

العرب يخلطون مفاهيمياً بين التلحين والتأليف

ما هو التأليف الموسيقي؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 19 نوفمبر 2015

التأليف الموسيقي هو حالة إدراك للتعابير والانطباعات الموسيقية، وكيفية ممارستها على الآلات المكتوبة لها في تلك المعزوفة، فهذا الخط البياني مختلف ومختلط التضاريس الصوتية في التصاعد والهبوط، يجعل من هذه المعزوفة أو المقطوعة الموسيقية تنبع بالحيوية والمشاعر، ما يجعلها مشوقة للاستماع. وقبل ذلك يعتمد التأليف الموسيقي على اختيار القالب الموسيقي لهذه المقطوعة، وتلك القوالب معروفة لدى المؤلف الموسيقي من خلال دراسته الأكاديمية، وهي متنوعة وكثيرة، وعلى سبيل المثال (قالب السوناتا/‏‏قالب الروندو/‏‏القالب الغنائي/‏‏قالب التنويعات/‏‏... إلخ). ومن المهم والضروري بعد ذلك استدراك واختيار موضوع (السلم الموسيقي) أو (المقام) الذي سيكتب به العمل الموسيقي، وذلك بالطبع يتبع اللون والطبيعة العامة والحالة النفسية والتعبيرية التي يريد المؤلف الموسيقي أن يكتب عمله فيها.

ويتكون التأليف الموسيقي من أربعة عناصر أساسية في تكوينه: اللحن/‏‏ الإيقاع/‏‏ الهارموني/‏‏ الطابع الصوتي، وتخضع تلك العناصر الأربعة للمزج ضمن نسيج متجانس ومتآلف صوتياً، وهذه المكونات الأربعة تدخل في بناء أي شكل موسيقي، منهجي، مبني وفق الطرق والأساليب العلمية الصحيحة للتأليف الموسيقي، واختلاف الأعمال الموسيقية وتنويعها بين المؤلفين الموسيقيين يأتي من خلال تنوع واختلاف هذه العناصر الأربعة وأسلوب استخدامها وتنوع مفرداتها داخل المقطوعة الموسيقية. وكل عنصر من هذه العناصر له ميزاته التأليفية الموسيقية التي ترتبط بشكل أو بآخر بالمجتمع والتقاليد والسلطة والسياسة والدين، وبمدى التطور الموسيقي العلمي فيه، ومدى تطور صناعة الآلات الموسيقية ونوعيتها.

التوزيع الموسيقي

نأتي على الموضوع الآخر والهام في التأليف الموسيقي، ألا وهو (التوزيع الموسيقي Orchestration) والذي يعد أحد أهم مفاصل العمل التأليفي الموسيقي، فهو المعرفة لموسيقى الآلات جميعها ومساحتها الصوتية وطابعها اللوني الصوتي وطرق استخدامها ومعرفة الكتابة لها ضمن المدونة الأوركسترالية (Score) وتأثيرها ووقعها على أذن المستمع. والتوزيع الموسيقي أو التوزيع الآلي هو فن الكتابة للأوركسترا والفرق الموسيقية، وذلك بجمع كل الأطباع الفردية للآلات وخلق أطباع أخرى مشتركة متآلفة، وكتابة دور كل آلة من الآلات الموسيقية المشتركة في العمل الفني الموسيقي في المدونة الأوركسترالية.

والتوزيع الموسيقي فن مهم ومؤثر في التأليف والأداء الموسيقي لتصوير التعابير والمعاني والأفكار والأحاسيس التي يقصدها أو يتخيلها المؤلف الموسيقي. وخير دليل على ما تحدثنا عنه هو عمل (لوحات من المعرض) للمؤلف الروسي الشهير (موسورسكي) والذي كتبه بالأصل لآلة البيانو، وقام بإعداده وتوزيعه للأوركسترا الكبيرة بعبقرية فائقة المؤلف الفرنسي الشهير (رافييل) وأصبحت شهرته كعمل أوركسترالي سيمفوني أكثر بكثير من معرفة المستمعين له كمؤلف للبيانو، واندمجت أسماء (موسورسكي، رافييل) وأصبح العمل باسميهما مقروناً.

ثمة زاوية أخرى أساسية في التأليف الموسيقي، والتي عرفت باسم (اللحن) (الميلودي Melody) وأصل الكلمة يونانية وتعني (الغناء)، ويعتبر اللحن من أهم عناصر التأليف الموسيقي، وكما يعتبر أساس البناء الموسيقي، واللحن في الموسيقا كالجملة المفيدة في اللغة، وهو عبارة عن خط لحني واحد تتعاقب نغماته وفقاً للقواعد الموسيقية، حيث الزمن والصعود والهبوط والقفز اللحني، ويجب أن يكون مسار اللحن طويلاً متدفقاً، وأن يشمل وقفات (ركوز) قصيرة، وأن يبلغ ذروة التعبير في نهاية المقطوعة، وأن يضمنه تصوراته وأفكاره مع تلوينها بالتظليل والتشكيل والتعبيرات المختلفة ليكون وقعها جيداً في الأذن، ويمكن أن يكون الخط اللحني منفرداً أو مصحوباً بأنغام هارمونية. وللصلة بموضوع اللحن، فهناك زاوية شائقة في عالم التأليف الموسيقي وتدعى (الارتجال الموسيقي Musical Improvisation)، وهو إنجاز عفوي مباشر لخلق فكرة موسيقية لحنية من غير تصميم أو تدوين موسيقي مسبق (غنائياً كان أم على آلة موسيقية) وهو أحد أشكال التأليف الموسيقي الآني (وليد اللحظة)، والارتجال هو أداء فني موسيقي تلقائي مرتبط بخيال المغني أو العازف طبقاً للحن مبتكر أو معروف (دون إعداد سابق له)، ففي الموسيقا الغربية عرف هذا الشكل الذي كان يمارسه قديماً عازفو الأورغن والكلافيسان، ومغني الأوبرا الإيطاليون في زخرفة أغانيهم، وعرف ودرج انتشاره بشكل يكاد يصل إلى العلمية في الأسلوب الموسيقي المعروف (الجاز Jazz)، وقد اعتمدت الموسيقى العربية منذ القدم هذا الأسلوب الموسيقي حتى أصبح من أصول الموسيقا المتداولة والشعبية، وخير دليل على الارتجال اللحني هو ترتيل القرآن الكريم والأذان والإنشاد الديني، وهذا يشكل بحد ذاته ظاهرة تأليفية موسيقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف