• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في 53 حادثاً خلال 8 أشهر

حالة وفاة و64 مصاباً في حوادث الدراجات المائية بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

تحرير الأمير (دبي)

أكدت شرطة دبي أنها لن تتهاون مع سائقي الدراجات المائية الذين قد يعرضون حياتهم وحياة الآخرين للخطر، وتحويل لحظات المتعة والفرح إلى لحظات حزن وندم، مشددة على أن يجعلوا هوايتهم وسيلة للاستمتاع وليس الطيش والتهور.

وقال الرائد علي عبد الله القصيب النقبي رئيس قسم الإنقاذ البحري في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، إن شواطئ دبي شهدت خلال الثمانية أشهر الماضية 53 حادثا نجم عنها إصابة 64 ،من بينها 8 إصابات بالغة و22 متوسطة و34 بسيطة وحالة وفاة واحدة.

وناشدت راكبي الدراجات المائية، ضرورة وضع السلامة في قمة أولوياتهم كي لا تتحول أوقات الاستمتاع بالدراجات المائية إلى ساحات للسباق وللتهور قد يفقدوا فيها حياتهم، أو يتعرضون لإصابات بالغة، مطالبة إياهم بضرورة أخذ الحيطة والحذر والتقيد باستخدام وسائل السلامة البحرية، واتباع التعليمات. وقال اللواء طيار أنس المطروشي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، إن عددا من هواة الاستعراض يتعرضون للغرق بسبب التصادم موضحا أن قوة الاصطدام بين دراجتين على الماء تعادل قوة الاصطدام بين سيارتين على الطريق، لافتاً أن أكثر مستخدمي الدراجات المائية عرضة للإصابة، هم الذين يغفلون التقيد بقواعد السلامة واستخدام خوذة الرأس وسترة النجاة.

وشدد على أهمية عدم الخروج بالدراجات بعد غروب الشمس وعدم الابتعاد عن الشاطئ لأكثر من مئتي ميل بحري، مشيراً إلى عدم التأكد من توافر الوقود الكافي، يشكل خطراً على مستخدمي الدراجات، لافتا إلى أن حوادث الدراجات المائية لا تقل خطورة عن حوادث المركبات العادية، فقد تنتهي بإصابات بالغة، أو إعاقات دائمة، وقد تؤدي للوفاة أيضاً.

وحذر المطروشي من مزاولة نشاط الدراجات المائية داخل حدود الشاطئ المحددة بالعوامات الصفراء، إذ يسمح للدراجات المائية باستخدام مناطق الاستراحة الشاطئية فقط للاستراحة مع عدم تجاوز السرعة المحددة أثناء الدخول والخروج من هذه المناطق.

وأوضح الرائد علي عبد الله القصيب، أن السلطة البحرية مجموعة حددت من متطلبات السلامة التي ينبغي التقيد بها عند استخدام الدراجات المائية، ومنها أوقات ممارسة الأنشطة البحرية الرياضية من شروق الشمس إلى الغروب وارتداء سترات النجاة أثناء مزاولة النشاط، وعدم تجاوز العدد المسموح به للركاب على الوسيلة والانتباه لحركة جميع الوسائل الأخرى وأخذ الحيطة ومراعاة السرعة الآمنة، وترك مسافة آمنة من الوسائل القريبة أو الأجسام العائمة، وعدم مزاولة أي نشاط في الممرات المائية أو ممرات الخروج والدخول إلى المراسي والموانئ ومناطق الاستراحة. كما تتضمن متطلبات السلامة، ضرورة عدم مزاولة أي نشاط بالقرب من المناطق المحظورة ومراعاة وجود ولي الأمر لمن هم دون الـ 16 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض