• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بحاح يبحث تطورات اليمن مع السفيرين الأميركي والبريطاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

الرياض (وام) بحث نائب الرئيس اليمني رئيس مجلس الوزراء خالد بحاح أمس في مقر إقامته بالرياض مع السفيرين الأميركي ماثيو تولر والبريطاني إدموند فيتون براون لدى اليمن العلاقات الثنائية بين اليمن وكل من البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات. كما بحث المستجدات وتطورات الأحداث على الساحة اليمنية. واستعرض بحاح النتائج التي حققتها قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بمحافظة تعز على ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية بعد فرضها عمليات الحصار الممنهج لسكان المدينة منذ ستة أشهر ومنع وصول المساعدات الغذائية والدواء والماء لفرض سياسة دخيلة على اليمن خدمةً منهم لمصالح أطراف خارجية لا تريد لليمن الأمن والاستقرار. وتطرق إلى معاناة سكان محافظة سوقطرى وحجم الأضرار التي تعرضت لها المحافظة مؤخراً جراء إعصاري «شابالا» و»ميج» اللذين ضربا المحافظة وخلفا أضراراً كبيرة في منازل السكان والبنية التحتية. وقال: إن الحكومة تعمل بكل جهد لخروج اليمن من وضعها الراهن ..لكن الميليشيا لم تبد أي تجاوب ونوايا صادقة للبدء الفعلي للتطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي خاصة القرار رقم 2216 والذي يطالب الميليشيا بالكف عن استخدام العنف وسحب قواتهم من جميع المناطق التي استولوا عليها بما في ذلك العاصمة صنعاء والتخلي عن جميع الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية والتوقف عن جميع الأعمال التي تندرج ضمن نطاق سلطة الحكومة الشرعية ..والامتناع عن الإتيان بأي استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة والإفراج عن وزير الدفاع محمود الصبيحي وجميع السجناء السياسيين والأشخاص رهن الإقامة الجبرية وإنهاء تجنيد الأطفال وتسريح جميع المجندين في صفوفهم. واعتبر بحاج أن استمرار مواصلة الميليشيا حربها ضد المدنيين بطريقة هستيرية يشكل خرقاً لقرارات الشرعية الدولية ويمزق النسيج الاجتماعي وينبئ بكارثة حقيقة على أبناء الشعب اليمني الذي يعاني من أوضاع إنسانية غاية في الصعوبة نتيجة الأعمال الإجرامية التي تقوم بها في مختلف المحافظات ضد المدنيين العزل. من جانبه أكد السفيران الأميركي والبريطاني وقوف بلديهما إلى جانب اليمن وأمنه واستقراره ووحدته وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ..مجددين موقفهما الداعم لليمن حتى يتجاوز الظروف الراهنة لينعم أبناؤه بالأمن والاستقرار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا