• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اعتداءات باريس تعيد الجدل حول وسائل الاتصال المشفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

واشنطن (أ ف ب)

أعادت اعتداءات باريس إحياء الجدل حول وسائل الاتصال المشفرة التي يستخدمها المتشددون مستفيدين من التكنولوجيا الحديثة التي تعجز أجهزة الاستخبارات والمراقبة عن «اختراقها». ولم يعرف بعد ماهية وسائل الاتصال التي استخدمها معدو اعتداءات باريس، إلا أن العديد من وسائل الإعلام المتخصصة تقول إن تنظيم «داعش» يستخدم بشكل متزايد تطبيقات ووسائل اتصال مشفرة لتفادي رصده من قبل أجهزة الأمن.

وصرح رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي ايه» جون برينان في اجتماع أمس الأول في واشنطن أن بعض التقنيات «تجعل من الصعب جداً على أجهزة المراقبة الوصول إلى عناصر ضرورية» لإحباط أي هجمات محتملة.

وتابع براتون في مقابلة تلفزيونية «إننا نواجه ذلك دائما»، مضيفاً «لدينا عملية كبيرة في نيويورك نعمل من اجلها بشكل وثيق مع شعبة مكافحة الإرهاب، وغالباً ما نواجه مثل هذه الأمور فنحن نراقب مشبوهين ثم يختفون. ينتقلون إلى هذه التطبيقات المشفرة وعلى مواقع لا يمكننا دخولها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا