• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

صن مايكروسيستمز تحتفل بيوبيلها الفضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

دبي- الاتحاد: احتفلت شركة صن مايكروسيستمز الأسبوع الجاري بالذكرى السنوية الـ 25 لها، وذلك على هامش الزيارة التي قام بها عدد من كبار تنفيذي الشركة إلى منطقة الشرق الأوسط. والتقى كل من بيتر ريان، كبير نواب رئيس قسم المبيعات والخدمات العالمية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا؛ وجين بول بيرجمنز نائب رئيس شركة صن مايكروسيستمز لجنوب وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، مع العملاء وشركاء التوزيع في أسواق رئيسية مثل المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى عدد من وسائل الإعلام، وذلك للتأكيد على إستراتيجية الشركة التي المتمثلة بمفهوم ''الشبكة هي الكمبيوتر'' ومهمتها الرامية إلى ابتكار التقنيات ودعم المجتمعات التي تمكّن وتوفر الدافع الأساسي للوصول إلى ''عصر المشاركة''.

وحفّزت رؤية الشركة التي تم وضعها قبل ربع قرن وتحديداً في العام ،1982 والمتمثلة في ربط وتسهيل تواصل الجميع بغض النظر عن أماكن إقامتهم، من خلال تسخير التقنية لما فيه خير وصالح الجميع، الشركة على العمل الدؤوب للارتقاء بمكانتها لتصبح المزود الرائد للأجهزة والبرمجيات والخدمات التي تتكون منها الشبكة. وتعتبر صن اليوم الشركة الرائدة في السوق في مجال توفير حلول التخزين، والأنظمة، والبرمجيات، والخدمات، كما تعمل على تفعيل دور بعض أكثر الأعمال تطلّباً. وبدأت شركة صن مايكروسيستمز أعمالها في منطقة الشرق الأوسط في العام ،1992 حيث ضمّ مكتبها الذي اتخذ من منطقة جبل علي مقراً له ستة موظفين فقط آنذاك، وفي العام 1993 افتتحت الشركة مكتبها في دبي وضم ثمانية موظفين يشرفون على العمليات في المنطقة. ومن ثم قامت الشركة في عام 1996 بتوسعة عملياتها من خلال افتتاح مكتبها مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية، وفي العام 1999 افتتحت مكتباً آخر لها في العاصمة الرياض. وفي 1999 أيضاً افتتحت الشركة مكتب القاهرة للإشراف على عملياتها في سوق شمال أفريقيا.

وقالت دينا حبيب مديرة التسويق لدى شركة صن مايكروسيستمز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: الاهتمام الكبير الذي تبديه الشركة في جسر الهوة الرقمي، وبناء وتمكين المجتمعات، وخلق فرص جديدة للأسواق في المنطقة، حفّز الشركة على التوسّع في منطقة الشرق الأوسط. وتتهيأ الشركة عقب هذا النجاح الكبير على مدى ربع القرن الماضي، إلى مواصلة مسيرة الإبداع والتميز على مر 25 سنة أخرى، ستعمل خلالها الشركة جاهدة على توفير تقنيات حوسبية جديدة صديقة للبيئة لتمكين الأشخاص والمؤسسات من توسعة حدود ''عصر المشاركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال