• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أكد أن الجماعية وقوة الشخصية سبب تصدر دوري الخليج العربي

عبدالله بن محمد: آسيا هدف العين في كل زمان.. ولن نمل من الألقاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

حوار: عمران محمد تصوير: أشرف العمرة أنْ تكون مسؤولاً عن كل ما يتعلق بكرة القدم في نادي العين، فهذا يعني أنك خضت الكثير من التجارب والمواقف والأيام الصعبة، ونهلت من الخبرات الرياضية التي تؤهلك لتتولى هذا المنصب المهم، ضغوط ومتابعة وشعبية جارفة وأهداف واضحة، لا يمكن لأي مسؤول في هذا النادي أن يحيد عنها أو يغير معالمها، وفي نادي العين هناك أسلوب مختلف في العمل، وطريقة خاصة في تحقيق الأهداف، ورؤية وضعها قادة النادي الكبار، فأضحت كالدستور الذي يمشي على نهجه الجميع. كان تاريخ الحادي والثلاثين من مارس عام 2011 هو البداية الفعلية لأن يتولى الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان مجلس إدارة شركة الكرة بالنادي، وكانت المهمة الأخطر في تاريخ هذه القلعة، إنقاذ الفريق الأقوى في دوري الإمارات من الهبوط، قبل بالتكليف السامي رغم صعوبته، وكان عليه أن ينجح في تحويل الأزمة إلى فرحة، ظفر بالبقاء وسط متابعة الجميع، وراهن عليه كل رموز هذا النادي، وكان على مستوى التحدي، ليدخل بعدها المهمة الجديدة، وهي إعادة الفريق لاعتلاء قمة الدوري بعد 7 مواسم من الغياب، فكسر كل التوقعات، وعاد مع الفريق من جديد بطلاً للدوري المحلي. الشيخ عبدالله بن محمد رغم الضغوط التي يدرك معاناتها، إلا أنه لا يزال محافظاً على هدوئه وابتسامته التي تعوّد عليها الجميع. في هذا الحوار كانت المحاور مجهولة، والأسئلة من كل حدب وصوب، وكانت بالنسبة له كمواجهة غامضة. بدأنا معه اللقاء حول المدرجات الخالية، وسر غياب المحبين عن حضور مباريات الفريق بالكثافة التي اعتاد عليها كل متابعي دوري الإمارات، فأجاب وكأن هناك غصة في قلبه.. قائلاً: أعترف أن فرحتنا ناقصة.. فنحن ننتظرهم في كل مباراة ونتحرى وصولهم للعدد الذي نأمله، ولكنهم خذلونا. وكانت هذه هي أسئلة الجماهير، وردود الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد.... عادل سالم: ما ردك على حالة التذمر وعدم الرضا التي عبرت عنها الجماهير أكثر من مرة، سواء في المدرجات أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن اللاعبين إيمنيكي وبابل؟ - اعتدنا على رد فعل الجمهور، وهو ليس وليد اللحظة.. وهذا هو جمهور العين، ولكن ما أتأمله منهم أن يبقى خلف فريقه وألا ينظروا للأسماء بل للشعار.. فحين كان الفريق مهدداً بالهبوط قبل مواسم عدة، كنا نحرص على حضور المباريات، ليس من أجل أي أحد، بل هو تقدير وحب لشعار العين رغم قناعتنا بأن الفريق سيتعرض للخسارة ولن يفوز، حبنا لشعار النادي، وليس لأشخاص أو نجوم في قائمة الفريق.. فالفئة التي تحضر من أجل لاعب بعينه أو نجم تحبه تعتبر فئة دخيلة على نادي العين.. فليس هذا هو جمهور الزعيم الذي نعرفه.. جمهورنا هو من يؤازر فريقه ولا ينظر إلى الأسماء. ونحن لا نفرق بين لاعب مواطن وآخر أجنبي، فقائمة العين الرسمية تضم 26 لاعباً، يتعامل معهم النادي جميعاً بمبدأ التكافؤ، ويوفر لهم مناخاً إيجابياً ودعماً كاملاً، ويحصل كل منهم في المقابل على كل ما يريده على أرضية الملعب، وبلغة الأرقام، فإن إيمنيكي مهاجم جيد، وليس المطلوب منه أن يرجح كفة الفريق لوحده الذي يتكون من أحد عشر لاعباً. وعن ريان بابل، اللاعب يحاول أن يقدم الإضافة ولكن لا زلنا ننتظر ونتأمل منه الأفضل خلال الفترة المقبلة، وبشكل عام حرصنا على التعاقد مع أجانب يكون باستطاعتهم تحقيق مكاسب فنية للفريق توازي قيمتهم الفنية التي كانت وراء التعاقد معهم. والحمد لله فريقنا مستمر في مشوار الانتصارات بشكل إيجابي، ولا يحقق الفوز بالحظ ولا ينتصر بفارق هدف أو هدفين.. خطورة العين اليوم تتمثل في جميع اللاعبين وليس في لاعب واحد فقط.. وفي فترة زمنية مضت كانت خطورة العين تنحصر في لاعب واحد، وإذا لم يسجل هذا اللاعب يظل الفريق يعاني طوال المباراة، ولكن اليوم ولله الحمد، الكل قادر على التسجيل. محمد العامري: عقدتم اجتماعاً خاصاً وطارئاً مع ريان بابل بخصوص بعض تصرفاته في مواقع التواصل الاجتماعي، عن ماذا أسفر هذا الاجتماع؟ - سياسة نادي العين واضحة مع كل اللاعبين، سواء بابل أو غيره، فهي ترتكز على مبدأ الثواب والعقاب، وهناك لوائح تطبق على كل اللاعبين في جميع المراحل، سواء مواطنين أو أجانب، وهذا ما حدث مع بابل، حيث أن إدارة الفريق قالت لبابل أنت حر في حياتك، ولن نتدخل في شؤونك الخاصة، إلا إذا كان هناك عدم إلتزام من ناحيتك بلوائح ونظم النادي. حسن محمد: أشعر أنك تحمل عتباً كبيراً على جماهير النادي؟ - ما يحدث اليوم في مواقع التواصل الاجتماعي يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن عدد الحضور في هذه المواقع أكثر من عدد الحضور في المباريات، فهل المطلوب استفزاز الجمهور بالتراجع إلى المركز العاشر حتى نضمن عودتهم إلى المدرجات؟ الجمهور ظلم الفريق بغيابه عن المدرجات وابتعاده عن دوره في مساندة اللاعبين، وفرحتي بنتائج الفريق ناقصة بغياب الجمهور، فقد قدمنا كل التسهيلات الممكنة للحضور الجماهيري، ومن بينها بالتأكيد الانتقال إلى ستاد هزاع بن زايد، بجانب فتح الباب أمام كل فئات الجمهور من طلاب المدارس وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم، ولكننا في المقابل لم نجد المساندة المطلوبة. يردد البعض عبارات غريبة مثل (مللنا الدوري) و(شبعنا من البطولات المحلية)، علماً بأن الطريق إلى اللقب الآسيوي يكون عبر الألقاب المحلية ومنافسة الدوري، فمن لا يقوى على حصد الإنجازات محلياً لن يكون قادراً على المنافسة القارية، والفوز بالدوري ليس بالشيء السهل، وهو المعيار الأمثل لقوة المنافسة على الصعيد القاري وبوابة المشاركات الخارجية، وعلى الجمهور مراجعة حساباته، ونحن لا نمل البطولات، وننظر إلى آسيا دائماً. أحمد عبدالله: بعض الجماهير قالت إن هناك فجوة بين إدارة شركة كرة القدم ومحبي النادي؟ - ليس هناك أي فجوة بين الإدارة وجمهور العين، وهم على استعداد للحديث مع أي منهم خلال التدريبات وأبواب النادي مفتوحة للجميع. محمد الظاهري: لماذا قررت إغلاق حسابك الخاص في «تويتر»؟ - كنت في البداية أرغب في التواصل مع هذه الجماهير، وأن تكون بيني وبينهم همزة وصل، إلا أن الأمر أخذ مجرى آخر، وسأعود يوماً ما لمواصلة تغريداتي على «تويتر»، ولكن ليس في الوقت الحالي، فأنا أحاول أن أخدم نادي العين بشتى السبل، ومن أي موقع، لأنني أرى نفسي واحداً من جماهيره. ولائي للإمارات: لماذا توقفت عن تحية الجماهير قبل كل مباراة، وهذا ما أثار استغراب الكثير من متابعي الفريق؟ - لن أجيب سوى بجملة واحدة، على الجماهير العيناوية أن تراجع حساباتها. محمد الكعبي: ماذا يريد العين هذا الموسم؟ - هذا النادي أسس للفوز بأي بطولة يدخلها. علي الظاهري: من تتوقع أن ينافس على الدوري؟ - أرشح العين والأهلي والجزيرة والنصر للمنافسة على لقب دوري الخليج العربي لهذا الموسم، وهي الأقرب لحصد الدرع. هل الأغنى فعلاً هو الأقوى في كرة الإمارات والدليل اخترت فقط الأندية الغنية للمنافسة على بطولات الموسم؟ - ليس شرطاً أن يكون النادي الأغنى هو الأقوى، بدليل أن هناك أندية صغيرة استطاعت تحقيق العديد من البطولات على الرغم من أنها لا تمتلك العنصر المادي وبالتالي المسألة ليست مالية، إنما تعتمد على وضعية الفريق على أرضية الملعب وعناصره وبقية أدواته. علي الكعبي: بصراحة من يتحمل مسؤولية الخروج من دوري أبطال آسيا الموسم الماضي أمام الأهلي؟ - المنافسة على البطولة القارية لها عوامل وهي متوافرة في نادي العين، وقدمنا مستوى فنياً رائعاً ومتميزاً في مباراتي الذهاب والإياب أمام الأهلي، وكان شكل الفريق إيجابياً ولم يكن سيئاً على الإطلاق، إلا أن التوفيق لم يحالفه في الفرص التي أتيحت له، خاصة تلك التي حصل عليها المهاجم الغاني أسامواه جيان، ولكن العين قادر على المنافسة على البطولة القارية في المستقبل القريب. محمد فرج: هل الأجانب الأربعة الموجودون في الفريق حالياً، قادرون على إيصال الفريق لقمة آسيا، ولماذا لا تتوجهون إلى سوريا والأردن والسعودية؟ - من يملك أربعة أسماء من اللاعبين الأجانب تضمن تحقيق اللقب الآسيوي فليأتِ بهم إلى الإدارة، ونحن مستعدون للتعاقد معهم على الفور، النجاح في البطولة الآسيوية لا يرتبط بأداء اللاعبين الأجانب فقط بمعزل عن البقية، والعين حينما حق اللقب في 2003 شارك معه أكثر من لاعب أجنبي على مدار البطولة من الدور الأول وصولاً للنهائي، وفي نظري أن تحقيق اللقب الآسيوي يكون نتاج منظومة عمل متكامل. أحمد الشحي: هل لديك خطة لتولي منصب رئاسة اتحاد الكرة في الفترة المقبلة؟ - لا توجد لدي نية للترشح لاتحاد الكرة، وأنا في خدمة الإمارات في أي موقع، وفي المقابل كلنا ثقة في الاتحاد الحالي أو حتى في القادمين الجدد، نتطلع إلى إعادة النظر في النظام الحالي لانتخابات الاتحاد، بحيث يكون هناك تنسيق بشأن القوائم، والمعروف أن اللوائح قد تمنع اعتماد نظام القوائم بشكلها المعتاد، ولكن من المفروض أن يكون هناك تنسيق بين المترشح لرئاسة الاتحاد وأعضاء المجلس بالشكل الذي يضمن تناغم العمل بصورة مميزة، بجانب إعادة النظر أيضاً في الأوزان الانتخابية للأندية ومراعاة متطلبات أندية المحترفين. محمد زين: لماذا كل هذا الهجوم من قبل البعض على مدرب الفريق زلاتكو داليتش، وهل لديكم قناعة به؟ - زلاتكو مظلوم إعلامياً، وأيضاً جماهيرياً، فهو يحقق الانتصارات مع الفريق ويحصد البطولات، وهذا هو الفيصل بينه ونادي العين، ولا أدرى ما هو المطلوب من المدرب أن يفعله أكثر من هذا؟ وزلاتكو يعرف من ينتقدونه جيداً والذين يركزون على أن لديه بعض العيوب، ولكنّ هناك مدربين كثيرين لم يستطيعوا المنافسة في البطولة الآسيوية التي تحتاج إلى الكثير من العناصر، وعلى الرغم من ذلك يحظون بالإشادة من الجميع. اجتمعت مع المدرب قبل أيام عدة، وهذا ربما فسره البعض بأنه تدخل في عمل المدرب؟ - نحن لا نتدخل في عمل زلاتكو، وليس هناك مدرب يرضى بهذا التصرف، ولكن هناك اجتماعات شهرية مع الجهاز الفني والإداري لا علاقة لها بنتائج الفريق، وشخصياً دائماً أتحدث إلى زلاتكو بأن يوجه جل تركيزه لعمله مع الفريق، وأن يترك النتائج ترد على المنتقدين. البعض يتهم زلاتكو بضعف الشخصية - مورينهو هو صاحب أقوى شخصية معروفة حالياً في مجاله كمدرب، فهل يحقق النجاح مع تشيلسي في الموسم الحالي مثلاً؟ قوة الشخصية تحمل معاني مختلفة، ولكنها ليست شرطاً لنجاح أي مدرب، ربما يريد البعض أن يحمل زلاتكو العصا كي يصف المدرب بقوة الشخصية! سالم علي: هل يمكن أن توافق على انتقال اللاعب عمر عبدالرحمن لو طلبه أحد الأندية مقابل عرض مادي مجزٍ؟ - إنْ حدث ذلك فهو يعد جرأة من النادي الآخر بأن يطلب انتقال أفضل لاعب في آسيا إلى صفوفه، لا أتخيل عمر عبدالرحمن مرتدياً قميصاً غير قميص «الزعيم»، وعلى العاقل أن يتحدث بما يعقل. يقال إن محمد أحمد لم يُجدد عقده مع النادي حتى الآن؟ - قمنا مع بداية الموسم الحالي بتجديد عقود عددٍ من اللاعبين، تتراوح مدتها بين ثلاث وخمس سنوات، وكان على رأسهم محمد أحمد ومحمد فايز وشقيقه فوزي وخالد عيسى ومحمد سعيد بوسنده وراشد عيسى وأحمد برمان وحسن عبدالله وراشد مهير ومحسن عبدالله وخالد خلفان وأحمد الفارسي وسالم العزيزي وخليفة الشامسي، كما سبق هؤلاء في تجديد العقود، الأشقاء الثلاثة عمر وخالد ومحمد عبدالرحمن، وكل ما يقال عن احتمال رحيل محمد أحمد عن الفريق غير صحيح. أحد الجماهير يسأل: لماذا لا يتعاقد النادي مع لاعبين عرب أو خليجيين؟ - سبق أن تم التعاقد مع نجم الهلال والمنتخب السعودي ياسر القحطاني الذي يعد من أفضل وأميز اللاعبين العرب. من هو اللاعب المواطن الذي تتمناه في نادي العين؟ - أي لاعب يتمنى أن يرتدي قميص العين، وليس هناك اسم معين أريده في الفريق، وللعلم فإن جميع لاعبي العين تتمناهم الأندية الأخرى. أسئلة متفرقة: من هو المدرب العالمي الذي يتمناه لقيادة فريق العين فنياً؟ - أي مدرب يقود نادي العين في نظرنا مدرب عالمي. أكاديمية نادي العين تعتبر الأكثر ميزانية ورغم ذلك فهي لا تقدم أسماء للفريق الأول في كل موسم؟ - أكاديمية العين الأعلى مادياً كلام غير صحيح، أما بخصوص اللاعبين الذين تم تصعيدهم للفريق الأول فهم كثر، من بينهم الحارس محمد سعيد بوسنده وأحمد برمان ويوسف أحمد موسى وسالم العزيزي وراشد مهير وحسين عبدالله وحمد المنصوري وعلي مصطفى وسعود مصبح وخالد خلفان ومحسن عبدالله وأحمد الفارسي وخليفة الشامسي. هل هناك أماكن مخصصة لحضور العنصر النسائي لاستاد هزاع بن زايد؟ هناك أماكن مخصصة للعائلات في ستاد هزاع بن زايد، تحقق نسب حضور جيدة في أغلب مباريات الفريق، الأمر الذي يسهم بدوره في تعزيز مفهوم النادي العائلي. هل تعتقد أن دورينا ممل وغير قوي فنياً؟ لا يوجد حالياً مستوى ثابت للمنافسة الأولى رغم وصولنا إلى الجولة الثامنة، وذلك في ظل عدم استمرارية المنافسة بسبب كثرة التوقفات، وفي فترات سابقة كنا من المناصرين للتوقفات من أجل المنتخب، وذلك بسبب عدم مشاركة اللاعبين كأساسين في أنديتهم، ولكن الوضع حالياً تغير بشكل كامل، حيث يشارك كل لاعبي المنتخب، بمن فيهم عناصر الاحتياط كأساسين مع أنديتهم المختلفة، الأمر الذي يلغي فائدة التجمعات الطويلة، والمنتخب السعودي مثلاً اكتفى بتجمع قصير لمدة خمسة أيام قبل مواجهة «الأبيض»، ونجح في تحقيق الفوز رغم إسناد الاتحاد مهمة التدريب إلى مدير فني جديد. الفترة المقبلة لمشوار الدوري، والتي تشهد استقراراً على مستوى المنافسة حتى موعد مباراتي المنتخب في التصفيات خلال مارس المقبل، ستكون عامرة بالتنافس القوي في ظل الاستمرارية، الأمر الذي يوفر رؤية واضحة للحُكم على مستوى اللاعبين والمنافسة بشكل عام، وأعتقد أنه لو تحقق ذلك، فإن دورينا سيصبح الأقوى في المنطقة. هل تعتقد أن هناك هجوماً مفتعلاً من قبل بعض النقاد على فريق العين وترصد لخطواته؟ هنالك عدم حيادية في طرح بعض وسائل الإعلام بخصوص ما يتعلق بنادي العين، والهجوم على النادي في أغلب الأحيان يكون مفتعلاً، ومن حق الإعلام الانتقاد، ولكننا نملك في المقابل حق الرد على تلك الانتقادات في الملعب والجمهور هو الفيصل. أثناء المباريات يبدو واضحاً عليك القلق، فهل العمل في العين يشكل ضغطاً كبيراً على مسؤوليه لهذه الدرجة؟ - أنا مشجع للفريق وواحد من جماهيره قبل أن أكون رئيساً لمجلس إدارة شركة القدم، ولذلك يبدو من الطبيعي انفعالي وقلقي أثناء المباريات، حينما يترأس نادٍ بحجم العين لا بد أن تكون تحت الضغط، ولكن الأجواء العائلية في النادي تساعد على تخطي المصاعب. نعاني في رياضتنا عدم وجود محاسبة لمجالس الإدارات، هل الوضع مشابه في العين؟ - جرد الحساب والمحاسبة على كل صغيرة وكبيرة من الأشياء المتوارثة في النادي، ولا يوجد عمل من دون محاسبة، وهو ما نحرص عليه نهاية كل موسم على صعيد فئات النادي كافة. رسالة إلى «الفرسان»: العين (الاتحاد) ثمن الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان دعم القيادة الرشيدة للأندية الرياضية، مشيداً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتخصيص طائرة لنقل الجماهير والمشجعين، لدعم ومؤازرة الأهلي في مباراة الإياب أمام جوانزو الصيني في الدور النهائي لدوري أبطال آسيا. وعبر رئيس شركة العين لكرة القدم عن ثقته في نجاح ممثل الإمارات في إضافة إنجاز جديد لسجلات الرياضة الإماراتية، وتمنى التوفيق للاعبي الأهلي وطاقمه الإداري والفني في لقاء السبت، وقال: «الأهلي وفي ظل الدعم الكبير لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، قادر على تحقيق طموحات الشارع الرياضي». ودعا الشيخ عبد الله بن محمد لاعبي الأهلي أن يضعوا نصب أعينهم تمثيلهم للإمارات، وأن يبذلوا أقصى جهد للدفاع عن شعار «الفرسان»، الذي يمثل في مباراة إياب الدور النهائي شعار دولة الإمارات كلها، وقال: «مباراة النهائي القاري مهمة وطنية تتطلب تكاتف كل فئات الجمهور»، مشيراً إلى أن الأهلي يحمل تطلعات كل أندية الدولة في الفوز بلقب البطولة، الأمر الذي يتطلب تضافر كل الجهود لدعمه ومساندته من كل جماهير الكرة الإماراتية والمؤسسات والأندية. وأضاف: «فريق (الفرسان) يملك كل المقومات الفنية والإدارية، الأمر الذي جعل الفريق سفيراً فوق العادة لكرة القدم الإماراتية، التي تشهد تطوراً لافتاً بفضل الاهتمام الكبير للقيادة الرشيدة». من الصعب التنازل عن حلم المونديال العين (الاتحاد) أكد الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم أن المنتخب قادر على تقديم مستوى مميز وتحقيق النتائج المطلوبة في بقية مشوار تصفيات كأس العالم 2018، لتدعيم حظوظه في سباق التأهل إلى روسيا، لافتاً إلى أن «الأبيض» اعتاد التواجد على منصات التتويج والفوز بالذهب، وأنه لن يقبل بأقل من التأهل إلى الدور الحاسم للتصفيات وهو في صدارة المجموعة الأولى. وذكر أنه بعد الفوز على ماليزيا، والذي تحقق أمس سيكون مواصلة لمشوار النجاح قبل المواجهتين الحاسمتين أمام فلسطين والسعودية في الجولتين الأخيرتين للتصفيات، والتي سيكون للجمهور فيها الدور الأبرز، وقال: «يجب أن تعي الجماهير أهمية دورها». وأضاف: «أبرز ما يميز هذا الجيل من اللاعبين أنهم بدأوا سوياً منذ منتخب الناشئين وتعودوا على حصد الألقاب والفوز بالميداليات في جميع المراحل السنية ومن الصعب أن يتنازلوا عن حلم المنافسة على التأهل لمونديال 2018 لأنهم تعودوا على الرقم 1 وعلى تذوق طعم الذهب»، لافتاً إلى أن المنتخب يحظى بثقة المسؤولين والجمهور. وقال الشيخ عبدالله: «ثقتنا باللاعبين والجهاز الفني كبيرة، والتصفيات الحالية هي المشاركة الأهم نحو تحقيق أغلى الأهداف التي ينتظرها الجميع من المنتخب بالتأهل للمونديال المقبل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا