• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المنتدى يدعو لبناء شراكات اقتصادية للاستفادة من الفرص الاستثمارية بأفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

مصطفى عبد العظيم (دبي)

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، انطلقت أمس أعمال الدورة الثالثة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي بحضور أكثر من 40 شخصية أفريقية بينها رؤساء دول ووزراء ورؤساء مجالس إدارة شركات مرموقة، إضافة إلى مديري مصارف وصناديق سيادية وشركات خاصة وقادة أعمال، هذا فضلاً عن شخصيات إماراتية وعربية بارزة.

ودعا مشاركون في المنتدى إلى تأسيس شراكات اقتصادية تستثمر المقوّمات المتاحة لدى دبي والقارة الأفريقية، التي تعد وجهة الاستثمارات المستقبلية، فضلاً عن الدعوة إلى أهمية الاستفادة من الروابط المتينة سياسياً واقتصادياً من أجل إقامة علاقات متطوّرة.

وخلال كلمته الافتتاحية، دعا معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إلى معالجة التحديات التي تواجه الاستثمار في أفريقيا والبحث عن أجندة مشتركة بشأن الإمكانيات المستقبلية لتنمية القارة الأفريقية ودعم بلدان القارة على بناء اقتصادهم، على غرار تجربة دولة الإمارات في بناء نموذج متميز في الاقتصاد، مشدداً على ضرورة وجود قوانين وتشريعات وتنسيق أفضل للوصول إلى الاستثمار المأمول في القارة الأفريقية.

وقال إن دولة الإمارات تحتل المرتبة 16 في العالم من حيث الصادرات بقيمة 359 مليار دولار في عام 2014، وهي تستحوذ على 28% و33% على التوالي من إجمالي الصادرات والواردات في الشرق الأوسط خلال العام الماضي.

ولفت إلى أن دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام قد أيقنت أهمية قيادة الاستثمارات الاستراتيجية في الأسواق الأفريقية، حيث سجلت الاستثمارات الخليجية في البنية التحتية في أفريقيا 30 مليار دولار منها 15 مليار دولار على شكل استثمارات مباشرة بينما 15 مليار دولار الأخرى على شكل مساعدات ومنح وقروض، موضحاً أن استثمارات البنية التحتية لدول مجلس التعاون الخليجي في أفريقيا ساهمت خلال العقد الماضي بنحو 7-10% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في أفريقيا.

وخلال كلمته الافتتاحية، قال ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، إنّ الحوار حاجة أساسية لفتح أبواب جديدة وخلق شراكات استثنائية، مشيراً إلى أنّ الموقع الاستراتيجي لدبي واقتصادها المتنوّع والمستقرّ والسياسات الاقتصادية الحكيمة تجعل من دبي شريكاً رئيسياً وبوابة مثالية إلى القارة الأفريقية.

ودعا الغرير إلى تأسيس شراكات اقتصادية تستثمر المقوّمات المتاحة لدى دبي والقارة الأفريقية، مشدّداً على أنّ الجانبين قادران على إنشاء شراكة طويلة الأمد، معتبراً أنّ أفريقيا هي وجهة الاستثمارات المستقبلية، داعياً إلى الاستفادة من الروابط المتينة سياسياً واقتصادياً من أجل إقامة علاقات متطوّرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا