• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

على عمق 700 متر مع 33 عامل منجم

أنطونيو بانديراس يعيش 69 يوماً تحت الأرض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«The 33» أو (الرقم 33)، هو عنوان الفيلم الجديد الذي يلعب بطولته الممثل العالمي أنطونيو بانديراس، وهو فيلم أميركي تشيلي درامي من إخراج المكسيكسة باتريشيا ريجين وتأليف ميكو ألاني وخوسيه ريفيرا، يستند الفيلم على أحداث حقيقية من عام 2010، حول كارثة منجم المعادن سان خوسيه في تشيلي، التي احتجز فيها مجموعة من عمال المناجم وعددهم 33 في هذا المنجم، ويشارك أنطونيو بانديراس بطولة الفيلم الذي يعرض حالياً في صالات السينما الإماراتية كل من رودريجو سانتورو وجولييت بينوش وجيمس برولين ولو دايموند فيليبس، وبوب غانتون وغابرييل بيرن.

تذليل الصعوبات

يلعب أنطونيو بانديراس فيه دور أحد العمال الذي احتجز في المنجم تحت الأرض، يحاول قدر المستطاع أن يهدئ العمال في هذا الموقف الصعب، وتذليل كل الصعوبات التي تواجههم من أجل أن يبقوا جميعاً على قيد الحياة.

قصة حقيقية

The 33 قصة حقيقية، تمكنت المخرجة المكسيكية باتريشيا ريجين التي صورته في صحراء أتاكاما بتشيلي أن تنقل من خلال الفيلم ما حدث في عام 2010 بشكل واقعي، حيث تحولت أنظار العالم إلى تشيلي، بعد أن احتجز 33 من عمال المناجم في «منجم سان خوسيه» جراء الانفجار الكارثي وانهيار منجم الذهب والنحاس، الذي يبلغ من العمر 100 عام، لكنهم ظلوا على قيد الحياة خلال 69 يوماً من العذاب والصعوبات التي واجهوها، مع محاولات فريق عمل دولي ليلاً ونهاراً في محاولة يائسة لإنقاذ الرجال المحاصرين تحت أنظار عائلاتهم وأصدقائهم، وكذلك ملايين الأشخاص على مستوى العالم.

تعاطف

صور الفيلم حادث انهيار منجم «سان خوسيه» الواقع في مدينة كوبابو في تشيلي بأميركا الجنوبية، وعملية إنقاذ العمال الثلاثة والثلاثين الذين احتجزوا لمدة 69 يوماً على عمق أكثر من 700 متر تحت الأرض في المنجم المنهار، بشكل درامي مملوء بالمشاعر المتعاطفة مع عمال قطاع المنجم، حيث كانت أغلب مشاهد الفيلم بمثابة تكريم ليس فقط للعمال الثلاثة والثلاثين وعائلاتهم الذين تفوقوا على الموت، ولكن تكريم أيضاً لكل العاملين في هذا المجال حول العالم، ويجسد الفيلم أيضاً الظروف الخطرة والصعبة التي يتعرض لها أصحاب هذه المهنة، الذين من الممكن في أي لحظة أن يتعرضوا لكوارث حقيقية، من أجل العمل في هذه المناجم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا