• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

البحارة العائدون: الأسر كان صعباً للغاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

عواصم- ''وكالات الأنباء'': عاد جنود البحرية البريطانية الـ15 الذين أفرجت عنهم إيران بعد أسبوعين من أزمة دبلوماسية خطيرة إلى بريطانيا التي أكد رئيس وزرائها توني بلير أن إطلاق سراحهم لم يكن موضع أي ''صفقة''، بينما قالت طهران: إنها حققت أهدافها من القضية، مؤكدة أن لندن قدمت رسالة اعتذار. وفي بيان مشترك صدر بعد عودتهم قال جنود البحرية: إن أسرهم كان ''صعباً للغاية''.

وفي تطور آخر قال أحد أفراد البحرية البريطانية: إن مهمتهم كانت تتمثل خصوصاً في جمع معلومات استخباراتية عن الأنشطة الإيرانية في الخليج، وقال الكابتن كريس اير لـ''سكاي نيوز'' قبل أسره بأسبوع: إن هذه المعلومات تشمل ''كل أنواع الأنشطة الإيرانية في المنطقة، لأننا قريبون جداً من المنطقة الفاصلة مع إيران''.

وأوضح وزير الدفاع البريطاني ديس براون أن ''تفويض الأمم المتحدة'' يسمح لهم ''بجمع معلومات عن البيئة التي يعملون بها''. وكشف الكابتن كريس أيضا أن قبطان السفينة التي كان رجاله قاموا بتفتيشها قال له: إن العسكريين الإيرانيين اعتادوا على الاقتراب من السفن العراقية بصورة غير شرعية.

من جانبه أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس أن الولايات المتحدة لا تنوي إطلاق سراح الإيرانيين الخمسة المحتجزين في العراق. وقال البيت الأبيض: إن الإفراج عن البحارة لا يعكس تغييراً في الموقف الإيراني، مؤكداً وجوب أن تعلق طهران نشاطاتها النووية الحساسة. وسارع كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني إلى استبعاد أي تعليق لعمليات تخصيب اليورانيوم امتثالاً لمطالب مجلس الأمن الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال