• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بمشاركة 25 خبيراً و11 دولة

«الإمارات للدراسات» يبحث متغيرات سوق النفط.. الثلاثاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) يناقش مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، المتغيرات العالمية في النفط والعوامل الجيوستراتيجية المؤثرة في نفط دول التعاون وذلك خلال فعاليات المؤتمر السنوي الحادي والعشرين للطاقة، والذي يعقد تحت عنوان «موقع نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في سوق الطاقة العالمي: جوانب الاستمرارية والتغيير» يومي 24 و25 نوفمبر الجاري في مقر المركز بأبوظبي، بحسب مؤتمر صحفي عقده المركز أمس. وقال عبدالله البلوشي، مدير إدارة المؤتمرات، خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره حسين الهرموذي، نائب مدير إدارة التدريب والتطوير المستمر في المركز، إن الحدث ينطلق بمشاركة 25 خبيراً من 11 دولة وعدد من شركات النفط المحلية والخليجية. ويبحث المؤتمر واقع النفط ومستقبله في دول الخليج العربية، كما يناقش آثار المتغيرات الاقتصادية العالمية في النفط، كما سيتناول التطور التكنولوجي والعوامل الجيوستراتيجية المؤثرة في نفط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ويتضمن المؤتمر أربع جلسات على مدار يومين متتاليين، تحتوي كل جلسة منها على ثلاث محاضرات، ومن المقرَّر أن تتضمَّن أعمال اليوم الأول، الثلاثاء الموافق الرابع والعشرين من نوفمبر 2015، الكلمة الترحيبية التي سيلقيها الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة. ويلقي الكلمة الرئيسية للمؤتمر معالي المهندس سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة وبعد ذلك تبدأ أعمال الجلسة الأولى، وهي بعنوان «نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أسواق الطاقة العالمية: الواقع والمستقبل». وستُطرح في هذه الجلسة توجهات الطلب العالمي على نفط دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما ستناقش قدرات الإنتاج والتصدير، والسياسات النفطية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وستركِّز الجلسة الثانية، التي ستُعقد تحت عنوان «نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية في ظل المتغيرات الاقتصادية العالمية»، على عودة القوى النفطية التقليدية إلى السوق العالمية، مع التركيز على تأثير السياسات النفطية للولايات المتحدة الأميركية وجمهورية روسيا الاتحادية، فضلاً عن مناقشة آليات عمل أسواق النفط العالمية ودور نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية. أمَّا في اليوم الثاني الأربعاء الموافق الخامس والعشرين من نوفمبر الجاري، فستُعقد الجلسة الثالثة بعنوان «التطور التكنولوجي ومستقبل نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، وستناقش هذه الجلسة التطورات الحديثة في مجال تكنولوجيا الطاقة النظيفة والمتجددة، وبحث التطور التكنولوجي لطرق استغلال المصادر غير التقليدية، والتكنولوجيا ومستقبل استهلاك الطاقة. وفي حين ستعقد الجلسة الرابعة والأخيرة تحت عنوان «تأثير العوامل الجيوستراتيجية في نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، وستلقي الضوء على ممرات نقل النفط ومدى تعرضها لتهديدات حقيقية، مع التركيز على التنافس العالمي حول الطاقة وتأثيره في نفط مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بالإضافة إلى تداعيات الخلافات بين منتجي النفط على الإنتاج والأسعار. تجدر الإشارة إلى أن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة منذ إنشائه في مارس 1994، سعى إلى تنظيم الكثير من المؤتمرات والفعاليات والأنشطة المتنوِّعة التي تهدف إلى إلقاء الضوء على كثير من القضايا والموضوعات التي تهمُّ دولة الإمارات العربية المتحدة وتتناول بالتحليل والدراسة القضايا الإقليميَّة والدوليَّة. ونظَّمت إدارة المركز ندوات بعضها مفتوح وبعضها مغلق، كما أُلقيت في رحاب المركز محاضرات عامة تناولت أبرز ما يشهده العالم من وقائعَ وأحداث، وما يستقطب الاهتمام من قضايا وأفكار. ويعمل المركز على توظيف جميع قدراته وأجهزته وموارده المعلوماتيَّة المختلفة؛ لضمان أن تتصف الأبحاث والتقارير والأوراق المقدَّمة في المؤتمرات والندوات التي ينظِّمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بالدقة في المعلومات، والعمق في التحليل، والشموليَّة في التناول. وتتولى إدارة النشر العلمي في المركز نشر الأوراق البحثية التي يتم تقديمها في مؤتمراته المختلفة ذات الصلة، في كتب تتعلق بمجالات اهتمام المركز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا