• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الأولمبياد المدرسي

«الأولمبية» تبحث إطلاق النسخة الرابعة مع الاتحادات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

دبي (وام)

بحثت اللجنة الأولمبية الوطنية استعدادات إطلاق النسخة الرابعة من «برنامج الأولمبياد المدرسي» على مستوى الدولة.

وتهدف النسخة الجديدة إلى تعزيز إمكانات طلاب المدارس ومهارات المتميزين الذين سيخوضون المشاركة في النسخة الأولى من دورة الألعاب الأولى للناشئين لدول الخليج، والتي تستضيفها الإمارات العام المقبل.

واستعرضت اللجنة خلال اجتماعها الموسع الذي عقدته بمقرها في دبي مع ممثلي الاتحادات الرياضية ووزارة التربية والتعليم برئاسة المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، وحضور العميد عبد الملك جاني مدير الأكاديمية الأولمبية الوطنية، وعدد من الفنيين المختصين في اللجنة، سبل تفعيل دور الشركاء الإستراتيجيين للبرنامج، لضمان الاستفادة بالقدر الأكبر من الإمكانات المتوافرة التي تخدم أهدافه وتحقق طموحاته. وتمت مناقشة كيفية زيادة التواصل الفعال بين الشركاء، بداية من انطلاق البرنامج وحتى الوصول إلى المرحلة النهائية، من أجل توفير الأجواء المناسبة لنجاح النسخة الرابعة، عن طريق سرعة اتخاذ القرارات الرامية إلى إنجاز العديد من المهام المتعلقة بسير مراحل البرنامج. وناقش الاجتماع المقترحات المتعلقة بطرق متابعة الاتحادات الرياضية للمواهب الطلابية المنتشرة بمراكز التدريب في الرياضات المختلفة، حيث شملت زيادة عدد الزيارات الميدانية للمراكز من قبل كل اتحاد والاستعانة بإدارته الفنية في تنفيذ أساليب الانتقاء والاختيار السليم القائم على أسس علمية، إضافة إلى تجهيز خطة متكاملة لصقل تلك العناصر. وأشار الحضور إلى أن ثلاث سنوات من عمر البرنامج كانت كافية للتعرف إلى الإيجابيات والسلبيات، والدخول في مرحلة جديدة، يتم من خلالها تكوين قاعدة قوية من المواهب، تستمر في تطوير مستواها دون توقف، مؤكدين أن ذلك لن يتحقق إلا بتكاتف الجميع، خاصة الاتحادات الرياضية التي ستلعب دوراً محورياً في التواصل والتنسيق مع الأندية المختلفة، لتسهيل المهمة أمام الطلاب للاستفادة من البرنامج بجوانبه كافة. وأكد الحضور أهمية النسخة الرابعة من برنامج الأولمبياد المدرسي لكونها تعد بمثابة بوابة التحضير لمخرجات البرنامج للمشاركة في دورة الألعاب الخليجية الأولى بالإمارات العام المقبل، الأمر الذي يتطلب مزيداً من الجهد والعمل خلال الفترة المقبلة. من جانبه، أكد المستشار محمد الكمالي أن الاجتماع بحث أهم الموضوعات المتعلقة بمراحل انطلاق البرنامج، وتطبيق أفضل الوسائل والسبل لضمان الخروج بنسخة البرنامج الذي ينطلق للسنة الرابعة على التوالي بصورة مشرفة، تعكس حجم الخبرة المكتسبة والعمل المستمر منذ تدشينه. وأشار إلى أن الآليات هذا العام وضعت لتكون محطة انطلاق للبرنامج عبر تبني المقترحات التطويرية والرؤى المبتكرة التي ستساهم في استثمار طاقات المميزين في الألعاب كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا