• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

احتفالاً بيومها العالمي اليوم

الإذاعة.. منصة إعلامية لا تزال تحتفظ ببريقها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2018

أحمد النجار (دبي)

تحتفل اليوم إذاعات محلية في مختلف إمارات الدولة، بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة، الذي يوافق 13 فبراير من كل عام، وهو اليوم الذي يحتفي بأهمية «الراديو» كمنصة إعلامية ورسالة اجتماعية حاضرة ومؤثرة في حياتنا، ولا يزال دورها فاعلاً في المشهد الإعلامي الإماراتي، على الرغم من هيمنة وسائل أخرى مثل التلفزيون ومنصات «السوشال ميديا».

وبهذه المناسبة، تستعرض «الاتحاد» تجربة بعض المحطات الإذاعية، للاحتفاء بأدوارها الواضحة في خدمة قضايا المجتمع ونشر الهوية الوطنية والتراث ومواكبة هموم الناس ونبض الشارع، كما تمت مناقشة بعض التحديات التي يواجهها مذيع الراديو اليوم، إلى جانب تسليط الضوء على أدواتها القوية من خلال برامج البث المباشر، التي أفردت مساحة كبيرة من الحرية والشفافية في طرح القضايا وتقويم الأخطاء، مما جعلها تصبح بمثابة «حلقة وصل» بين المواطن والمسؤول.

بدايات الإذاعة

يقول الدكتور عارف الشيخ عن بدايات الإذاعات في دولة الإمارات، إنه وثّق في أربعة كتب، مراحل تاريخية عدة لنشأة الإذاعات، حيث تناول فيها أول إذاعة تبث برامجها بالعربية من الإمارات، وهي إذاعة «صوت الساحل» التي أنشأها مكتب التطوير المنبثق عن مجلس حكام الإمارات المتصالحة عام 1962، واستمرت تبث برامجها حتى عام 1970، وحلت محلها إذاعة دبي، وأضاف الشيخ: «تناولت في مؤلفاتي الإعلامية محاولات إذاعية أخرى بدائية في دبي وعجمان، قبل أن تنشأ إذاعة «صوت الساحل» و«إذاعة دبي»، وتلك المحاولات الإذاعية، في رأي الشيخ، كانت أولى المحاولات التي شكلت بدايات انطلاقة العمل الإذاعي في الإمارات، كما استعرض الشيخ تجارب بعض المؤسسين والإعلاميين والمذيعين الأوائل، دعمها بصورهم، وأجهزتهم البدائية التي ابتكروها في ذلك الحين.

«إذاعة أبوظبي» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا