• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأولى في العالم ويستفيد منها أكثر من مليون مسؤول رياضي

نهيان بن مبارك يطلق بوابة تعليم إلكتروني في السيارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أطلق معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، أمس لاأول بوابة تعليمية إلكترونية مخصصة لرياضة السيارات في العالم، والتي طورها نادي الإمارات للسيارات والسياحة لخدمة قطاع عريض من المسؤولين المتطوعين الفاعلين في قيادة رياضة السيارات حول العالم، ويستفيد منها اكثر من مليون مسؤول رياضي. وقال معاليه: يملؤني الفخر وأنا أرى الإمارات وهي تحتل مثل هذه المرتبة الريادية على المستوى العالمي في مجال التعليم الرياضي لتكون الأولى في العالم التي تطور هذه التقنية العظيمة لخدمة التعليم الإلكتروني في هذا المجال. وتوجه معاليه بالشكر إلى معهد معارف رياضة السيارات، الذراع الأكاديمي التعليمي لنادي الإمارات للسيارات على هذه المبادرة الرائدة، وقال: أغتنم هذه المناسبة لأشجع كل الاتحادات الرياضية الأخرى في الإمارات والعالم على أن تحذو حذوها. المشروع هو ثمرة مبادرة محمد بن سليم، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات ورئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة، إذ يعمل النادي منذ 2012، بصفته مؤسسة مكلفة من معهد الاتحاد الدولي لتوفير التدريب لمسؤولي الرياضة في 20 دولة تتوزع بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية. وشملت خدمات التدريب والتعليم 2500 مسؤولاً متطوعاً توزعوا بين29 برنامجاً تدريبياً متنوعاً تقدم بسبع لغات مختلفة، وإلى جانب هؤلاء، عمل النادي على تدريب 1000 من المتطوعين في مجال رياضة السيارات في الإمارات كل سنة للمشاركة في بطولة الجائزة الكبرى أبوظبي للفورمولا- 1 وغيرها من فعاليات رياضة السيارات التي تستضيفها الدولة. من جهته، أشاد جان تود، رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، بالمشروع الريادي للنادي، وقال: يحتاج مسؤولو رياضة السيارات إلى تدريب متواصل لكي نضمن أعلى معايير السلامة في هذه الرياضة، وهو الهدف الذي لا يتهاون الاتحاد الدولي للسيارات أبداً في مساعيه الدائمة لتحقيقه. وأضاف: أنا سعيد جداً بهذه الخطة التي قام بها نادي الإمارات للسيارات والسياحة بإطلاق بوابته للتعليم الإلكتروني حيث ستسمح للمتطوعين بتطوير معارفهم في الوقت والمكان الذي يناسبهم، كما تأتي هذه المبادرة منسجمة مع رغبة الاتحاد الدولي للسيارات بتوفير إطار عمل شامل لأعضائه من الهيئات الرياضية الوطنية يمكنها من تقديم تدريب عالي الجودة لكوادرها البشرية الميدانية بموجب الملحق الخامس من القانون الرياضي الدولي، وأتطلع لأن تكون مبادرة نادي الإمارات للسيارات والسياحة قدوة لمبادرات مماثلة في المنطقة وخارجها. من جانبه، أكد محمد بن سليم أن التحول نحو التعليم الإلكتروني هو خطوة متقدمة ومنسجمة مع الاتجاهات العالمية على صعيد التعليم حيث أن قرابة 30% من الخدمات التعليمية اليوم على المستوى العالمي تقدم إلكترونياً. وأضاف: مدربو نادي الإمارات للسيارات والسياحة يعملون على تطوير المحتوى التعليمي الحالي بالتوازي مع تطوير مواد جديدة تشمل رياضات السيارات والدراجات النارية، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيعود بالفائدة على أكثر من مليون مسؤول رياضي. يذكر أن البرامج التدريبية الثلاثة الأولى التي طرحها النادي إلكترونياً تشهد إقبالاً كبيراً من المتدربين في السنوات الأخرى، وهي الإسعافات الأولية النفسية وهو البرنامج المصمم لتلبية الاحتياجات النفسية للمسؤول المتطوع، ومهارات الاتصال لإدارة الأزمات وإدارة الفرق الطبية. ويشتمل المنهاج الإلكتروني على عدد كبير من البرامج التخصصية في مجال سلامة الفعاليات والمسؤولين والتي سيتم طرحها تدريجياً على مدار السنة. وتشتمل البرامج على محاضرات فيديو وأسئلة ودراسات حالة واختبارات للمتدربين، والتي تخول الناجحين الحصول على شهادة إنجاز، ويمكن لأي مؤسسة رياضية الاستفادة من محتوى التعليم الإلكتروني الذي يطرحه النادي عبر هذه البوابة المتخصصة المتوفرة على الموقع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا