• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بلجيكا وفرنسا تتعهدان بالتعاون لمكافحة الإرهاب

بروكسل: توجيه الاتهام لمشتبهين بـ«هجمات باريس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

بروكسل (وكالات) أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا أمس، أن القضاء وجه الاتهام لاثنين من المشتبه بهم ضمن إطار التحقيق في «الاعتداءات الإرهابية» في باريس، وأضافت أن الرجلين اللذين قبض عليهما، السبت، وضعا «قيد التوقيف بتهمة اعتداء إرهابي، والمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية». ويتعلق الأمر، وفقا لوسائل إعلام بلجيكية، بصاحب وناقل سيارة خضعت للتدقيق في كامبراي شمال فرنسا على الطريق السريع بين باريس وبروكسل، وتم اعتراضهما في حي مولينبيك قرب بروكسل، بعد ذلك بساعات قليلة. وأكد مكتب النائب العام أيضا الإفراج عن 5 من بين 7 أشخاص تم اعتقالهم، وأوضح أن عملية أمنية أطلقت في مولينبيك بحسب النيابة العامة، في إشارة إلى عملية واسعة النطاق للشرطة امس في الضاحية الغربية لبروكسل، وأكد المتحدث باسم النيابة العامة الفيدرالية أن «العملية انتهت والنتيجة سلبية ولم يتم توقيف أحد». وقال ممثلو الادعاء لوكالة الأنباء البلجيكية، إن عدداً كبيراً من رجال الشرطة نشروا في ضاحية مولبينيك للقبض على صلاح عبدالسلام «26 عاما»، وهو فرنسي مولود في بروكسل ومطلوب على صلة بهجمات باريس، وتم احتجاز شخص خلال عملية مولينبيك، ولكن ممثلي الادعاء قالوا فيما بعد إن هذا كان «اعتقالاً إدارياً فقط»، ولم يتم احتجاز عبدالسلام بحسب العديد من المنافذ الإعلامية البلجيكية. إلى ذلك، أكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ونظيره البلجيكي جان جانبون «عزمهما العمل سويا» في مجال مكافحة الإرهاب. وقال كازنوف اثر استقباله نظيره البلجيكي، إن «الاعتداءات الدنيئة أعدت في الخارج، وشارك في تنفيذها فريق يقيم على الأراضي البلجيكية، وحصل على مساعدة، والتحقيق سيظهر ذلك، من متآمرين في فرنسا». من جهته، قال الوزير البلجيكي خلال مؤتمر صحفي مشترك، إن الأجهزة الأمنية في كلا البلدين «ستجتمع لإجراء مقارنة وتبادل للمعلومات» المتوافرة لديها. وقال كازنوف «نحن مصممون على العمل سوياً لتفكيك الشبكات» الإرهابية، مضيفاً «لقد تبادلنا معلومات، وأجهزتنا تتعاون فيما بينها على مستوى عال»، وأوضح الوزير الفرنسي أن البلدين ينسقان خصوصا في مجال «التعاون الأمني» و«المساعدة القضائية». واعتقلت الشرطة الصربية لاجئاً بحوزته جواز سفر سوري يحمل نفس الاسم الموجود على جواز سفر عثر عليه في احد مواقع الاعتداءات.وقد عثور على جواز سفر سوري، باسم احمد المحمد (25 عاما) في استاد فرنسا. وتم تسجيل مهاجر كانت هذه الوثيقة بحوزته في جزيرة ليروس اليونانية، وقدم طلبا للجوء في صربيا، في مركز استقبال بريشيفو، وشوهد للمرة الأخيرة في كرواتيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا