• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

مقتل 65 متطرفاً واستسلام 40 باشتباكات في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أبريل 2007

إسلام آباد - وكالات الأنباء: اندلعت معارك دامية في إقليم وزيرستان المحاذي لأفغانستان بعد أن شنت قوة من أفراد القبائل هجوماً لطرد متشددين لهم صلة بتنظيم ''القاعدة'' من أراضيهم.

وقال حسين زادة خان المسؤول الإداري الرفيع بإقليم وزيرستان الجنوبي ومسؤول أمني: ''إنه يعتقد أن ما يصل إلى 65 متشدداً أجنبياً معظمهم من الأوزبك قتلوا وإن نحو 40 استسلموا للقوة المكونة من أفراد القبائل''.

وقال مسؤول مخابرات في وانا البلدة الرئيسية في إقليم وزيرستان الجنوبي: ''إن نحو 40 من الأوزبك قتلوا في القتال الذي هاجم فيه أفراد القبائل معقلاً للمتشددين واستولوا عليه في قرية قريبة من وانا''.

وقالت مصادر أمنية: ''إن نحو ألف عنصر من القبائل الباكستانية مدججين بالسلاح هاجموا مواقع محصنة لناشطين أجانب بعد معارك مستمرة منذ ثلاثة أسابيع في جنوب وزيرستان''.

وقال مسؤول لوكالة فرانس برس: ''استخدم الطرفان أسلحة ثقيلة منذ الصباح واستولى مقاتلون قبليون على مواقع محصنة مهمة لمقاتلين أوزبكيين''، وأفاد سكان في المنطقة بأن حوالي خمسة آلاف من أفراد القبائل الباكستانية على الحدود الأفغانية كانوا مستنفرين منذ الاثنين لمحاربة الميليشيات المتطرفة التي يشتبه بارتباطها بتنظيم القاعدة. وقال السكان: ''إن ناشطين في القبائل الباكستانية قرعوا الأربعاء على الطبول''، وهي طريقة لدعوة الناس إلى الانضمام إلى القتال. وروى مالك سانجين خان من سكان وانا، أبرز مدينة في المنطقة قائلاً: ''بعد صلاة الصبح مباشرة، سمع صوت قرع طبول الحرب وشوهد رجال القبيلة يهرعون في اتجاهات عدة على وقع هتافات: الله أكبر والنصر، النصر، النصر''.

وترى السلطات الباكستانية أن هذه المعارك المستمرة منذ أسابيع عدة تثبت نجاح سياستها فيما يتعلق باتفاق موقع مع الناشطين المحليين، بعد الفشل النسبي لعدد من العمليات العسكرية التي نفذت في المنطقة خلال أكثر من ثلاث سنوات.