• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

وزير التربية: المشاركات الخارجية ليست تعليمية فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

كشف معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم عن استضافة الوزارة لخبراء تربويين ينتمون للمنظمة الدولية لمديري المدارس'' NAESP'' خلال الشهور المقبلة لعقد ورش تدريبية للإدارات المدرسية على مستوى المناطق التعليمية، وذلك بهدف التعريف بمواصفات المدير الخبير ودوره في إعداد جيل من المديرين الجدد، والمساهمة في تطوير مهاراتهم القيادية والفنية والمهنية بطريقة عملية تعتمد على المشاركة في التعليم ونقل الخبرات من المدير الخبير إلى المدير الأقل خبرة. جاء ذلك خلال حضوره الفعاليات الختامية لورشة تدريبية مكثفة حول دور المدير الخبير في تطوير المهارات القيادية والفنية للمديرين الجدد وقليلي الخبرة. شارك بالورشة التدريبية 20 مديرا ومديرة مدرسة من الدولة، إضافة إلى عدد من مديري المدارس في أميركا وكندا بمدينة سياتل الأمريكية على هامش المؤتمر الدولي السنوي السادس والثمانون لمديري المدارس.

وأكد معالي وزير التربية أن الفائدة من ابتعاث وفود تربوية للخارج لاتقتصر على الأمور التعليمية فقط، فهناك مكاسب عديدة أخرى أهمها التبادل الثقافي، وفهم كل طرف للآخر ومشاركته همومه وقضاياه والبحث عن أفضل السبل لعلاج المشاكل المشتركة. وأوضح أن تواجد وفد من الدولة في مؤتمر تعليمي دولي بالولايات المتحدة الأمريكية يعد فرصة جيدة لأن يتعرف مديرو المدارس بالدولة عن قرب إلى كافة التجارب التعليمية بالعالم، وأن ينقلوا للعالم الصورة الحقيقية للدولة ومدى التطور والتقدم الذي وصلت إليه بفضل السياسة الحكيمة لقادة الدولة، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''.

ودعا الوزير الوفد التربوي الذي يضم 20 مديرا ومديرة مدرسة إلى الاستفادة من كل تجربة جيدة يطلعون عليها ونقلها لزملائهم في الميدان التربوي لكي تعم الفائدة على الجميع وإثارة الدافعية والحماس لديهم، موجها إياهم بإدراك المسؤولية الملقاة على عاتقهم في تخريج جيل واع يستطيع مواجهة كل مايدور حوله، والاستفادة من الفرص المتاحة له، وأن يكون قادرا على التميز والتفوق والعطاء.

وأشاد معالي الدكتور حنيف حسن بحرص مديري المدارس على التفاعل الايجابي مع نظرائهم من الدول الأخرى والتزامهم بالبرنامج المعد لهم من قبل القائمين على هذه الورشة التي ضمت مجموعة من المستشارين والخبراء ممن تعاملوا مع برنامج تطوير المهارات القيادية والمهنية والفنية للمديرين الجدد أو قليلي الخبرة لسنوات طويلة، وقاموا بتدريب مجموعة من المدربين على كيفية البدء في تطبيقه بصورة عملية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال