• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إشادة ميسي بـ «ديبالا» لم تشفع له عند مارتينو

الأرقام المخجلة تطارد التانجو قبل مواجهة كولومبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي)

بعد خوضه 3 مباريات في تصفيات أميركا اللاتينية المؤهلة لكأس العالم «روسيا 2018»، أصبح المنتخب الأرجنتيني في المركز التاسع «قبل الأخير»، وهو الأضعف هجومياً مقارنة مع 8 منتخبات لاتينية تشارك في التصفيات، حيث أحرز الأرجنتينيون هدفاً واحداً، ليتساوى في هذا الرصيد التهديفي «المخجل» مع منتخب باراجواي، كما أن الأخير يتفوق على التانجو دفاعياً، فقد استقبلت شباك باراجواي هدفاً واحداً، فيما اهتزت شباك الأرجنتين 3 أهداف.

ويعود سبب مفارقة الضعف التهديفي لمنتخب الأرجنتين، إلى أنه يملك العناصر الهجومية الأفضل في العالم، وقد تكون الإصابة منعت بعضهم من المشاركة في بعض المباريات، إلا أن أسماء مثل ليونيل ميسي، وسيرخيو أجويرو وجوانزالو هيجواين، وهم من أفضل الهدافين في أقوى 3 دوريات في العالم «الإسباني والإنجليزي والإيطالي، فضلاً عن لافيتزي، ودي ماريا، وعناصر شابة مثل ديبالا، يجعل علامات الاستفهام أكثر عمقاً، وسط تساؤلات مشروعة عن سر العقم الهجومي لمنتخب يملك العناصر الهجومية في العالم.

بدورها كشفت صحيفة «إل إسبكتادور» الكولومبية عن التشكيلة التي يتوقع أن يدفع بها تاتا مارتينو في مباراة اليوم المصيرية بين كولومبيا والأرجنتين، حيث يتعين على منتخب التانجو تحقيق الفوز لكي يرتقي في جدول الترتيب ويتخلص من عثراته الأخيرة، وأشارت الصحيفة إلى أن كولومبيا هي الأخرى لن تفرط في الفوز، مما يعني أن المواجهة ستكون نارية نظراً لمساعي كل منهما للحصول على 3 نقاط.

أما عن التشكيلة التي سيخوص بها «التانجو» موقعة اليوم أمام كولومبيا فهي على الأرجح لن تشهد سوى تغيير واحد عن تلك التي واجهت منتخب البرازيل في المونومنتال بالأرجنتين، وهي المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما، وينحصر التغيير في الدفع باللاعب جينو بيروتزي بدلاً من رونكاليا.

وستتكون التشكيلة الأرجنتينية من روميرو حارساً، وللدفاع بيروتزي، وأوتاميندي، وموري، وروخو مدافعاً أيسر، وفي الوسط لوكاي بيليا، وماسكيرانو، وإيفر بانيجا، وللهجوم دي ماريا، وهيجواين، ولافيتزي.

وقد تعافى هيجواين من إصابة خفيفة لحقت به مؤخراً، لكنها لن تمنع مشاركته في التشكيلة الأساسية، بينما أصيب إيريك لاميلا وتحيط الكثير من الشكوك حول إمكانية لحاقه بالمباراة، لينضم إلى قائمة الإصابات المؤثرة في صفوف الأرجنتين، وعلى رأس المصابين القائد ليونيل ميسي، وسيرخيو أجويرو، وكارلوس تيفيز.

ولازال نجم اليوفي الصاعد ديبالا يبحث عن الفرصة الحقيقية لاقتحام التشكيلة الأساسية، فقد حصل على بعض الدقائق في نهاية المباراة الأخيرة أمام البرازيل، وقدم مستويات جيدة، وعلى الرغم من ذلك تشير التقارير الواردة من الصحف الأرجنتينية والكولومبية إلى أنه سيكون احتياطياً، وقد يتم الدفع به في جزء من المباراة، حيث لم يضع تاتا مارتينو ثقته الكاملة في اللاعب الشاب البالغ 21 عاماً، يأتي ذلك في الوقت الذي حظي ديبالا بإشادة تاريخية من ميسي، حينما قال عنه إنه مستقبل منتخب الأرجنتين، واصفاً إياه بأنه يملك المهارات والقدرات التي ستجعله أحد أهم نجوم الكرة العالمية في المستقبل القريب، ويبدو أن إشادة ميسي لم تشفع لديبالا حتى الآن على الأقل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا