• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

بوش يتهم بيلوسي بنسف جهود عزل الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

دمشق- واشنطن- وكالات الأنباء: وصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أمس إلى دمشق متجاهلة الانتقادات العنيفة من الرئيس الأميركي جورج بوش الذي وصف زيارتها بأنها توجه ''رسائل متناقضة'' تنسف جهود عزل الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان في استقبال بيلوسي لدى وصولها مطار دمشق وزير الخارجية السوري وليد المعلم ومن المقرر ان تبدا نشاطها الدبلوماسي اليوم بلقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعتبر وزير الاعلام السوري السابق مهدي دخل الله أن زيارة ثالث شخصية سياسية في اميركا لسوريا ''تشير إلى فشل كل محاولات عزل سوريا، وأضاف أننا ''نشعر أن حوارا قد بدأ من جديد بين سوريا وأميركا والزيارة هي خطوة في الاتجاه الصحيح ونرجوا ان تستمر وان يتزايد الضغط على الإدارة الأميركية لكي تغير سياستها التى أثبتت فشلها في المنطقة''.

وفي واشنطن، صرح بوش بانه '' قلنا صراحة لمسؤولين كبار من جمهوريين وديموقراطيين ان الذهاب الى سوريا يوجه رسائل متناقضة للمنطقة وبالتاكيد للرئيس الاسد''. واضاف الرئيس الأميركي أن هذه الزيارات ''توحي للمسؤولين الحكوميين (السوريين) بانهم جزء من المجتمع الدولي في حين ان دولتهم تساند الارهاب''. وأوضح ''ذهب الكثيرون لرؤية الرئيس الاسد بعضهم من الاميركيين لكن الكثير منهم قادة أوروبيون ومسؤولون كبار. ومع ذلك لم نر أي شيء من حيث الافعال''.