• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التقى وزيرة تنمية المعرفة التونسية

نهيان بن مبارك يؤكد دور الثقافة في التقريب بين الشعوب وصناعة السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أهمية الدور الذي تلعبه الثقافة في التقريب بين الشعوب، وتوثيق العلاقات بين الدول، وصناعة السلام، ونشر ثقافة الحوار والقبول بالآخر، وتعزيز الأواصر الإنسانية بين أبناء المجتمع من خلال الارتقاء بالمنتج الثقافي، والتركيز على الارتقاء بالإنسان نحو مكامن الخير والفضيلة.وأضح معاليه أن للثقافة تأثيرها الواضح للجميع على مسيرة الشعوب، فهي المحرك الأساسي في توجيه أفكار المجتمع في الاتجاه الصحيح، فالثقافة الهادفة والملتزمة بقضايا الشعوب وآمالها تنجح في تحقيق نمو وازدهار المجتمعات، وتسهم في بناء مجتمع متحضر تسوده الأخلاق والقيم النبيلة، أما إذا ما حادت الثقافة عن طريقها السليم، فستكون سبباً في هدم المجتمع.جاء ذلك خلال استقبال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، معالي سنية مبارك وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث بجمهورية تونس الشقيقة والوفد المرافق لها والتي تزور البلاد حالياً، في قصره بأبوظبي صباح أمس. وحضرت اللقاء عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وسعادة حاتم الصائم سفير تونس لدى الإمارات.وقال معالي وزير الثقافة: إن الإمارات تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تؤكد دائماً عمق العلاقات الأخوية بين الإمارات وتونس، وتحرص على تعميق أواصر العمل المشترك بين البلدين، مؤكداً أن التاريخ المشترك بين البلدين والقائم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وبما يخدم المصالح العربية الكبرى، يعد مثالاً ونموذجاً يحتذى به في العلاقات العربية، مشيداً بالدور البارز الذي تقوم به الثقافة التونسية في دحر الإرهاب، وتقديم الصورة الصحيحة للأفكار المعتدلة والتعايش مع الآخر.وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين في القطاع الثقافي، وكيفية تطوير وتدعيم هذه العلاقات في شتى الميادين الثقافية والمعرفية بما يعود بالنفع على البلدين، ويساهم في تعزيز ونشر الثقافة الخاصة في كل منهما.واستعرض الجانبان، خلال اللقاء، أهمية الدور الذي تلعبه الثقافة في التواصل بين الشعوب، وكيفية العمل على تطوير هذا التعاون والاستفادة من الخبرات الثقافية التي يتمتع بها البلدان.بدورها، أكدت معالي سنية مبارك أن دور الثقافة هو إعلاء قيمة الاعتدال والأخلاق والعمل الجاد للرقي بالشعوب والدفاع عن الوطن، وكل ما يصب في نجاح ونمو وازدهار المجتمعات، مشيدة بدور الإمارات في الارتقاء بقطاع الثقافة، وحرصها منذ فترة طويلة على إتاحة المجال أمام جميع الطاقات الفنية والثقافية الإماراتية والعربية لتأخذ دورها الحقيقي في عالم الإبداع، مؤكدة أن الإمارات تشهد نهضة كبيرة على جميع المستويات من بينها المستوى الثقافي، الذي يعد من المحاور الرئيسية المهمة في تطور وتقدم الشعوب.وعلى صعيد متصل، زارت معالي سنية مبارك والوفد المرافق معرض «جائزة البردة» ومتحف العملات، واطلعت معاليها، ترافقها سعادة عفراء الصابري، على محتويات المعرض، مشيدة بالأعمال الفائزة بالجائزة في الدورات السابقة والمتحف الإلكتروني وفكرته المبتكرة والأسلوب الفني الراقي لعرض اللوحات، التي تحتوي على مجموعة نادرة من أجمل وأندر اللوحات في الخط العربي والزخرفة التي أبدعتها يد الفنان الإسلامي.

كما زارت معاليها ديوان عام وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في أبوظبي، واطلعت على أفضل الممارسات في الوزارة، وعلى مبادرات الوزارة في جميع القطاعات الثقافية وجديد الإنتاجات الأدبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا