• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

موظفو المنازعات والمنشآت ذهبوا للصلاة ولم يعودوا لمكاتبهم !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

جميل رفيع:

أعرب معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل عن بالغ استيائه خلال الجولة المفاجئة التي قام بها الساعة الواحدة و45 قبل انتهاء دوام يوم أمس واستمرت لنصف ساعه في أروقة وأقسام ديوان الوزارة بأبوظبي حيث فوجئ معاليه بخلو كاونتر إدارة منازعات العمل وبعض مكاتب الباحثين القانونيين من الموظفين رغم وجود بعض المراجعين وسأل عن سبب غياب الموظفين فأشار البعض الى أنهم ذهبوا لأداء الصلاة الأمر الذي استغربه الوزير وقال: ''انا مستاء'' جداً من هذا الغياب وجلس على كرسي مخصص لرجال الأمن في ممر الإدارة، ينتظر عودة الموظفين الذين لم يصل منهم أحد. ووجه معاليه سعادة عبيد الزحمي وكيل الوزارة المساعد بأن يتخذ إجراءاته بإبلاغ مدير إدارة المنازعات بأن يكون موعد ذهاب الموظفين للصلاة من الساعة 45:12 حتى الواحدة مؤكداً على ضرورة أن يبقى موظف في الكاونتر لاستقبال المراجعين، واستمر معاليه في جولته التي شملت وحدة المنشآت التي لم يجد فيها موظفين سوى رئيسة الوحدة ولدى سؤالها عن سبب عدم وجود الموظفين في الوحدة أشارت إلى أن عدداً من الموظفين لديهم دورة فيما خرج البعض قبل نهاية الدوام بساعة ونصف الساعة لاستكمال دراستهم الجامعية، ثم تحول معاليه إلى إدارة تراخيص العمل ليجد كافة الموظفين في مكاتبهم، وقام خليل خوري مدير إدارة تراخيص العمل باطلاع معاليه على سير العمل بالإدارة خصوصاً آلية نظام إصدار بطاقات العمل الجديدة التي صدر منها أمس 500 بطاقة.

سرعة الإنجاز

ووجه معاليه بضرورة الإسراع في إنجاز معاملات المراجعين للإدارة وصرف مكافآت مادية للموظفين على زيادة انتاجيتهم مشيراً إلى أن الوزارة بالتنسيق مع القطاع الخاص تعمل على إيجاد مركز طباعة حديث في المارينا مول للتسهيل على الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص.

لوائح النظام الأساسي

من جانب آخر أكد محمد الزعابي رئيس لجنة اعتماد لوائح النظام الأساسي والجزاءات، أن اللجنة نظرت عدداً من لوائح النظام الأساسي والجزاءات التي تقدمت بها شركات القطاع الخاص، وتم توجيه هذه الشركات إلى تعديلها حيث لاحظت اللجنة أن الشركات تقدمت بنسخ أنظمة لشركات أخرى دون مراعاة لطبيعة نشاطها الذي تعمل فيه وما يتطلبه ذلك من تنظيم خاص بها مشيراً إلى أن هناك شركات ضمنت لائحة التنظيم الأساسي بنداً ينص على العمل بالورديات بينما طبيعة نشاطها لا يتطلب ذلك.

وأضاف أن اللجنة لاحظت أن الشركات تشير إلى نص في قانون العمل دون أن تشير إليه وتشرح أسباب الإشارة إليه كما قدمت بعض الشركات نظاماً أساسياً لشركات تعمل خارج الدولة حيث قامت بتصوير النصوص وتقديمها للوزارة لاعتمادها موضحاً بأنه تم اكتشاف ذلك من الديباجه والألفاظ المستخدمة، وقال الزعابي: إن الوزارة تحاول شرح كيفية إعداد اللوائح على الرغم من انها منصوص عليها بقانون العمل الا أنه لا يتم تطبيقها الا خلال المرحله الحالية لافتاً الى أن الوزارة تتفهم ذلك وتحاول إيجاد مفاهيم جديدة لتعزيز هذه الأنظمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال