• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

عمر عبدالرحمن يرد على شائعة «الرقم 10»:

كلنا على قلب رجل واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

كوالالمبور (الاتحاد)

ما أن ارتدى أحمد العطاس مهاجم الجزيرة القميص رقم 10، في مباراة تيمور الشرقية، التي حسمها «الأبيض» لمصلحته بثمانية أهداف نظيفة، حتى انطلقت الأقاويل والتحليلات، بأن الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة المهندس مهدي علي، قرر معاقبة عمر عبد الرحمن، الذي يحمل الرقم، وهو صانع لعب «الأبيض»، وأحد أمهر اللاعبين في «القارة الصفراء»، كما أن الرقم الذي ارتبط في الأذهان باللاعبين أصحاب البصمة المختلفة في الملعب مع «الساحرة المستديرة»، و«عموري» أحدهم.

إلا أن واقع الأمر أثبت، عدم وجود أي مشكلة أو عقوبات، أو «سالفة» من الأساس، وراء منح الرقم الخاص بـ «عموري» إلى العطاس، غير أن اللوائح المنظمة للتصفيات تفرض ألا تخرج أرقام اللاعبين في كل مباراة، عن أرقام القائمة ذاتها، ما يعني ارتداء اللاعبين المختارين بقائمة كل مباراة للأرقام من 1 إلى 23، وبما أن عمر عبد الرحمن موقوف عن اللعب في مباراة تيمور الشرقية لحصوله على إنذارين، كان القرار بمنح الرقم 10 للعطاس الذي دخل القائمة بدلاً منه، وشارك في جزء من المباراة.

وتفيد المتابعات أن الجهاز الإداري، رغب في منح محمد عبد الرحمن الرقم 10، ومن ثم يحصل العطاس على رقم 16 الذي يحمله «عجب»، ولكن ذلك كان صعبا أيضاً في ظل تمسك الأخير برقمه، فضلاً عن عدم جدوى لتغيير رقمه في مباراة واحدة.

لم يأخذ الحديث عن الرقم 10 في أروقة جهاز المنتخب أكثر من دقائق معدودة، قبل أن يتوجه مترف الشامسي، مدير المنتخب لعمر عبد الرحمن، ويبلغه بنقل رقمه «مؤقتاً» في المباراة للعطاس، فكان الرد باسماً وسريعاً من «عموري» عندما قال «بالتوفيق للعطاس، والمؤكد أنه سوف يسجل في اللقاء، رقمي وجه خير عليه»، وهو ما تم في إطار من الود والمحبة بين الجميع، دون أدنى مشكله.

غير أن محاولات البعض، للتصوير بأن هناك مشكلة من نوع ما، دفعت الثنائي للرد على ذلك، خلال معسكر المنتخب الحالي بماليزيا، عندما أكد عمر عبد الرحمن أن جميع لاعبي المنتخب على قلب رجل واحد، ولفت إلى أن المنتخب أسرة واحدة، ولا فارق بين لاعب وآخر.

فيما كشف اللاعبون بمعسكر المنتخب الوطني، عن أن أنهم قلب واحد تحت ألوان علم الإمارات وقميص المنتخب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا