• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

اعتماد الضربة القاضية في سباق أبوظبي الجوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

تشهد العاصمة أبوظبي يوم الجمعة المقبل عودة التحدّي بين أبرز طيّاري السباقات الجوّية في العالم من خلال الجولة الافتتاحية الدولية لبداية الموسم الثالث من سباق ريد بُل الجوّي وأكد محمد بن براك الظاهري رئيس اللجنة المنظمة لجولة أبوظبي انه تم اعتماد نظام الضربة القاضية في المسابقة حيث يتنافس طيّاران ضدّ بعضهما البعض إنما كلّ بدوره وفي نهاية جولة المواجهة ينتقل الطيّار الأسرع إلى المرحلة التالية.

واضاف بن براك: إلى ذلك سيشتدّ التحدّي ويشعر الطيّارون بالمزيد من الضغط في مرحلتي التأهيل التي تُقام عشيّة السباق وحيث ينتقل الطيّارون الـ 12 الأسرع إلى السباق، أمّا الطيارون الذين ينتقلون إلى الجولة الأولى فيتنافسون لتحقيق الوقت الأسرع مع أقل عدد من الثواني الإضافية بغية الحصول على مركز جيّد عند الانطلاق في التصفيات، وتحدد مراكز التصفيات ترتيب الانطلاق في المرحلة ربع النهائية.

ومن جانبه قال هاينس مولر، مدير الطيران في سباق ريد بُل الجوّي: إن النهائيات عبارة عن مواجهة بين الطيّارَين اللذين لم يعرفا الهزيمة في جولات الضربة القاضية وسيخوض طيّارونا تحدّياً هائلاً لأنّ على من يبلغ النهائيات أن يجتاز المسار أربع مرات كل يوم، وفي عام 2007 سيتحضّر الطيّارون لمواجهة مسار أكثر صعوبة يجتازونه مرّتين، ويظهر الفرق هذا العام عند عقبة البوابة الثانية المؤلّفة من ثلاث بوابات هوائية منفردة وعلى الطيّارين اجتياز العقبة بطريقة متعرّجة، كما يستطيعون الاقتراب أو الابتعاد عن البوابات الهوائية خلال اجتيازها، وكلّما اقتربوا كان وقتهم أسرع وزاد خطر اصطدامهم بالبوابة الهوائية، ويُلاحظ كذلك أنّ المسار أضيق بكثير مما كان عليه عام ،2006 ويشكّل الانعطاف من البوابة 7 إلى البوابة 1 تحدّيا صعباً للطيّارين الذين يضطرّون للتحكّم بطائراتهم فيحرصوا على عدم فقدان الكثير من طاقتها، ممّا يؤّدّي إلى انخفاض سرعتهم في بداية الجولة الثانية.

ويعقد اليوم الاجتماع التنسيقي الثاني للجنة الامن والسلامة برئاسة الرائد عبدالله اسحاق سليمان بموقع الحدث على كاسر الأمواج بأبوظبي ، واعرب رئيس اللجنة عن شكره وتقديره للتوجيهات السامية للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ودعم وتشجيع سموه اللامحدود لمثل هذه الفعاليات الوطنية الكبرى تساهم في وضع ابوظبي في صدارة العواصم الدولية المتقدمة في استضافة الأحداث الرياضية والسياحية الكبرى، كما وجه رئيس لجنة الامن والسلامة الشكر الى نائب القائد العام لشرطة ابوظبي اللواء سعيد عبيد المزروعي والعميد احمد ناصر الرئيسي مدير عام العمليات المركزية والعميد خالد عبداللطيف الدوسري مدير ادارة الطوارىء والسلامة العامة ولمجموعة حرس السواحل وقاعدة البطين الجوية على التسهيلات اللوجستية التي تقدمها لإنجاح السباق، كما وجه الشكر الى الجهات المشاركة في تنظيم ودعم الحدث ومنها دائرة البلديات والزراعة ممثلة ببلدية ابوظبي، وادارة المرور والدوريات والادارة العامة لحماية المنشآت ومطار ابوظبي الدولي وجمعية الامارات للطيران.

استلام الموقع

وذكر الرائد عبدالله اسحاق انه تم استلام موقع الحدث من عشرة ايام وتم تجهيز الموقع لادارة الفعاليات من خلال انشاء برج مراقبة للطيران ومركز للامن والسلامة ومركز للعناية الطبية ومنصات كبار الشخصيات ومنصات الضيوف، وحول احتياطات الامن والسلامة قال انه على الجمهور عدم ترك السيارات في الاماكن غير المخصصة للوقوف بها لعدم اعاقة حركة الجمهور خاصة وانه سيقام في فترة مابعد الظهيرة وعلى العائلات التي جاءت تستمتع المزيد من الاهتمام بالاطفال واخذ الاحتياطات، ومن ناحيته عبر الرائد عبدالله اسحاق سليمان المتخصص الدولي في تطبيق متطلبات الأمن والسلامة في السباقات الدولية عن شكره وتقديره للجميع وقال لا ننس إدارة الميناء الحر ومدخل قسم الشرطة البحرية والرصيف البحري الخاص بقسم الشرطة البحرية الذي تم تحويله الى مطار للحدث وشكر نادي ابوظبي الدولي للرياضات البحرية على استضافاته اجتماعات اللجنة والتي عقدت برئاسة محمد بن براك الظاهري رئيس اللجنة المنظمة واحمد بن لعقيده الشحي مدير عام سبورت ستارز المنظم الدولي للحدث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال