• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البنك الدولي: اقتصاديات الشرق الأوسط تحتاج «رواد» الصادرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

دعا البنك الدولي حكومات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تشجيع صغار المصدرين، بهدف إفساح المجال أمام الشركات الصغيرة، لأن تكون من الرواد في زيادة حجم الصادرات الكلية التي قال البنك في أحدث تقاريره، إنها الأضعف طوال العقدين الماضيين.

ووفقاً لتقرير للبنك الدولي تحت عنوان «الحاجة إلى رواد.. تشجيع الصادرات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، فإنه على خلاف مناطق عدة في العالم الناشئ تشهد ازدهاراً في صادراتها، يظل أداء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث الصادرات الكلية ضعيفا طوال العقدين الماضيين.

وأضاف أن هناك سيطرة من شركات القمة أو النخبة على قطاع التصدير في المنطقة، لكنها تُعد أصغر حجماً وأشد ضعفاً من نظيراتها في المناطق الأخرى، وتقف أكبر شركة تصدير في المنطقة وحدها على القمة.

وذكر البنك الدولي في تقريره أن بلدان المنطقة فشلت في رعاية مجموعة من المصدرين الرواد الذين أسهموا إسهاماً حيوياً في نجاح التصدير في مناطق أخرى خارج منطقة الشرق الأوسط، ويُعزى جزء من السبب في ضعف أداء التصدير في المنطقة، إلى نقص سعر الصرف الحقيقي التنافسي.

وأفاد التقرير بأن تفشي ممارسات المحاباة والفساد في ظل الأنظمة الحكومية التي سادت المنطقة قبل أحداث 2011 يؤكد أن الروابط بين الشركات والحكومات أسفرت عن تشوهات في توزيع الأعمال والأنشطة، حتى أن الشركات التي تحظى بالمحاباة من قبل الأنظمة، لم تصبح رواداً وطنيين أو ساعدت على النهوض بأداء التصدير في المنطقة.

وعلى النقيض من ذلك، فإن بعض الإجراءات التحفيزية، مثل برامج تشجيع الصادرات، تظهر بعض التأثير على المصدرين الأصغر حجما، غير أنه نظرا للدور الهامشي لهذه الشركات في النشاط التجاري، فإن هذه البرامج لا يمكن لها أن تغير قواعد اللعبة، حيث تظل السيطرة لسيطرة النخبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا