• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عملية الوزن تبدأ غداً في صالة «اكسل»

32 حكماً يديرون جولة «أبوظبي جراند سلام» للجو جيتسو بلندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

أمين الدوبلي (لندن)

تبدأ في الخامسة من مساء غد عملية وزن اللاعبين في صالة اكسل بلندن، تمهيداً للدخول في منافسات الجولة الرابعة والأخيرة من جولات أبوظبي جراند سلام للجو جيتسو التي تنطلق السبت، وتقام عملية الوزن على فترتين، بحيث تستمر 3 ساعات غداً، وساعة ونصف بعد غد صباحا.

ومن المنتظر أن تنطلق المنافسات الرسمية للجولة بمشاركة 500 لاعب ولاعبة، من مختلف قارات العالم، وسوف يدير المنافسات 32 حكما وحكمة بواقع 14 على الأبسطة، و18 لتسجيل النقاط على أجهزة الحاسب الآلي، وفقا لما يقرره الحكام داخل الملعب.

وسوف يكون الافتتاح الرسمي للجولة الأخيرة في الواحدة ظهراً، بحضور عدد كبير من أساطير اللعبة والشخصيات المهمة الداعمة لبساط الفن النبيل.

ووصل إلى لندن المجلس التنسيقي للبطولة في مختلف قارات العالم، والذي يضم جوستافو موجياتي ممثل اللجنة في الولايات المتحدة الأميركية الذي كان الشريك الرئيس لاتحاد الجو جيتسو في جولة لوس أنجلوس، وإلياس ابراهارد الشريك التنظيمي في جولة ريو دي جانيرو، وتاكا طوكيو الشريك التنظيمي في جولة طوكيو اليابانية، فضلاً عن جوس اوليفييرا الشريك التنظيمي للاتحاد في جولة لندن، حيث شاركوا أمس في الاجتماع التنسيقي للجولة الرابعة بحضور طارق البحري مدير الجولات، ورودريجو فاليريو السكرتير الفني للبطولة، وسيرجيو دا سيلفا من إدارة الدعم اللوجيستي للحدث.

وتمت مناقشة التفاصيل الخاصة بالجولة واعتماد الجدول الزمني الكامل لها، بما في ذلك توقيتات عملية الوزن، وألياتها، وعدد الأبسطة التي ستقام عليها المنافسات، وعملية تجهيز الصالة للحدث، حيث تقرر أن تبدأ عملية إعداد وتجهيز الصالة اعتبارا من اليوم، وتستمر حتى الرابعة من بعد غد، وتوفير كل عناصر الإضاءة والأصوات الدخلية، والحواسب الآلية لنظام احتساب النقاط، والشاشات الداخلية، وأماكن كاميرات النقل التليفزيوني، ومقاعد الجماهير التي تتسع لـ 3000 متفرج، والأبسطة، وسوف تقام المنافسات على مدار يوم واحد بحيث تنتهي مساء السبت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا