• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اختتم أعماله بعد عرض تجارب مهمة في عالم المكتبات وفهرستها

المنصات الرقمية أهم موضوعات مؤتمر المكتبات بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

اختتمت، أول أمس، فعاليات النسخة الثانية من مؤتمر المكتبات المشترك بين معرض الشارقة الدولي للكتاب، وجمعية أمناء المكتبات الأميركية، حيث شهدت تلك الفعاليات على قاعات معرض الشارقة الدولي للكتاب الرابع والثلاثين، نقاش قضايا عديدة تخص المكتبات وفهرستها، وكيفية الاستفادة من التكنولوجيا في الفهرسة، كما تضمنت الندوات والمحاضرات عرضاً لتجارب مهمة في هذا الشأن.

وشهد اليوم الثاني للمؤتمر العديد من تلك الجلسات والنقاشات، تضمنت نقاشات عدة حول عملية تحول المكتبات إلى منصات رقمية.

وخلال ندوات المؤتمر، تحدثت الدكتورة سلوى المعوض، في ملتقى الكتاب، عن التطور التقني والحاجة إلى تدريب الموظفين لمواكبة هذا التطور، مركزة على أهمية التدريب اللازم لتمكين طاقم العمل في المكتبات العامة، والأكاديمية والمدرسية.

وعرضت المعوض بدايات الفهرسة في المكتبات، ومحطات تطورها الأساسية، من الفهرسة المعروفة بالبطاقة LCC إلى نظام الشيفرة، ومن ثم التعريف بالموجات الإذاعية، وصولاً إلى أرقى المستويات التكنولوجية، التي تم تطبيقها في مكتبة كوينز. ولفتت إلى أن مثل هذه الإجراءات تتطلب تجهيزات وتفاصيل كثيرة، خصوصاً أن مكتبة كوينز، تضم فروعاً عديدة، تصل إلى 56 فرعاً، وأشارت إلى أن الخطوة الأولى ركزت على أكبر فرعين للمكتبة، وكان من المهم جداً أن يتم العمل على تدريب الموظفين والعاملين في المكتبة على تفاصيل نظام الفهرسة الجديد.وفي قاعة الفكر، تحدثت إيد سانشيز عن مسألة مهمة تتعلق بتحليل صفحات الويب، واستخدام أدوات تحليل غوغل لتقييم استخدام المكتبات، وعرضت تجربة مكتبات جامعة ماركويت، في التعامل مع غوغل وما الذي قدمته أدوات التحليل في هذا الشأن؟، بما يضمن توفير نظرة معمقة ودقيقة على سلوك المستخدم عبر مختلف الموارد الإلكترونية، وكيفية التعامل مع البيانات والمعلومات التي تقدمها هذه المؤسسة أو تلك، حيث إن مثل هذه الخطوات تساهم في معرفة مدى حاجتنا إلى تحديث الصفحات بخصوص فهرسة المكتبات، وكانت إدارة المحتوى تتم يدوياً في السابق، بينما أصبحت اليوم آلية.

وفي ملتقى الأدب، تناول ياكريت باتيل حلول الإدارة الخاصة بالوصول الجمعي للموارد الإلكترونية، حيث عرض تجربة من الهند، كما شهدت القاعات الأخرى في المعرض جلسات متوازية أخرى، منها مبادرة القراءة الناجحة في مكتبات المدارس، وتطوير المعلومات والمكتبات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من أجل دفع المهنة إلى الأمام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا