• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

موسى: لا تطبيع مع إسرائيل قبل تحقيق السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

غزة - ''الاتحاد'' والوكالات: استنكرت الحكومة الفلسطينية أمس، تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لمجلة ''تايم'' الأميركية أمس الأول، ضد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية. ووصف غازي حمد الناطق باسم المتحدث باسم الحكومة، تصريحات أولمرت بأنها ''تثبت مدى التخبط والارتباك الذي أصاب الحكومة الإسرائيلية، بعد النجاح والدعم اللذين حظيت بهما حكومة الوحدة الوطنية عربياً ودولياً''.

وقال: ''إن الحكومة الإسرائيلية دأبت على إطلاق حملات الدعاية والأكاذيب ضد حكومة الوحدة، وضد رئيس الوزراء، بهدف تشويه صورتها وإبقاء الحصار والعزلة السياسية عليها ومنعها من ممارسة نشاطاتها''.

وكان أولمرت قد ندد بهنية واصفه بأنه ''إرهابي''. واتهم أولمرت، هنية بأنه ''مؤخراً جداً، حوَّل ما يزيد على مليون دولار إلى مجموعة من الإرهابيين لتنفيذ أعمال إرهابية ضد مواطنين إسرائيليين''. ونقلت المجلة عن أولمرت وصفه لهنية بأنه ''إرهابي. لديك إرهابي يرأس الحكومة التابعة للسلطة الفلسطينية في الوقت الحالي''. وأضاف حمد، أن ''أولمرت وحكومته هما اللذان يحتجزان أموال الشعب الفلسطيني منذ سنوات ويمنعان وصول المساعدات العربية والدولية، ويتسببان في تفاقم الأزمة الاقتصادية وتصاعد معاناة أبناء الشعب الفلسطيني''.

ومن جهة أخرى، رفض الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أي تطبيع مع اسرائيل قبل تحقيق السلام، وأكد أن ذلك ''لا يمكن أن يتم مهما كانت الأمور، لأن ذلك معناه انهم يريدون تحقيق التطبيع مجاناً''.

وأوضح موسى في مقابلة مع راديو لندن أذاعها أمس، أن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين الأخيرة، تشير الى أن إسرائيل لا تريد التعامل مع أية عملية تفاوض أو أية مبادرة يمكن أن تتجه نحو السلام. ... المزيد