• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

طهران تحذر من التسييس وتنفي بدء إجراءات محاكمة البحارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

عواصم - وكالات الأنباء: ردت بريطانيا أمس على مذكرة إيرانية حول أزمة احتجاز البحارة البريطانيين الـ،15 لتتواصل المباحثات بين الجانبين بوتيرة بطيئة بسبب ما أرجعته لندن إلى احتفالات إيران بأعياد النوروز التي تنتهي بعد غد الثلاثاء.، كما أجرى دبلوماسيون أوروبيون أول اتصالات مع مسؤولين إيرانيين حول الأزمة. فيما تراجعت الحرب الإعلامية بين الدولتين بتخفيف حدة التصريحات المتبادلة ونفت طهران إشارات إلى بدء إجراءات محاكمة البحارة. وأعلنت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت أن لندن وجهت مذكرة رسمية إلى طهران بشأن البحارة المحتجزين رداً على مذكرة إيرانية دانت فيها ''العمل غير المشروع'' الذي قام به البحارة دون أن تطالب باعتذار رسمي.

وصرحت بيكيت بأنها تعتقد أن الجميع يأسفون للموقف. وقالت إننا ''نرغب في سبيل للخروج من الأزمة، ونريد أن يحدث ذلك سلمياً وبالسرعة الممكنة''. وأضافت أنه '' نود أن يتم إبلاغنا بمكان وجود بحارتنا، ومنحنا إمكانية الوصول إليهم، ونريد حل الأزمة'' وأضافت أنها تخشى من تعطل الجهود الدبلوماسية بسبب عطلة احتفالات النوروز في إيران. وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أن لندن تسعى إلى إجراء ''مناقشات رسمية'' مع طهران دون الكشف عن طبيعة هذه المناقشات.

في الوقت نفسه، عرض الرهينة البريطاني السابق في لبنان تيري ويت التوجه إلى طهران للقيام بدور الوسيط المستقل لحل الأزمة. وقال إنه سيستقل ''الطيارة المقبلة'' في حال حصوله على إشارة إيجابية من الإيرانيين حول وساطته. وكان تيري خطف في لبنان في 1987 أثناء محاولته التوسط للإفراج عن 4 رهائن غربيين وظل محتجزاً لدى جماعة ''الجهاد'' نحو 5 سنوات.

ونفى سفير إيران في روسيا غلام رضا انصاري أمس أن يكون أعلن ان البحارة البريطانيين قد يخضعون للمحاكمة. وقال السفير لوكالة الأنباء الايرانية الرسمية ''إن التلفزيون أخطأ في ترجمة تصريحاته جعلها تتضمن إشار الى إمكانية حصول محاكمة''. وأكد انصاري أنه اكتفى بالقول ان ''قضية احتجاز البحارة البريطانيين دخلت في مرحلة قضائية''.

وبحسب تصريحات السفير التي نقلها موقع تلفزيون ''نوفيستي'' الروسي، فقد أعلن انصاري ''لم تتسلم ايران اي اعتذار من الجانب البريطاني ونتيجة لذلك فقد اتخذت هذه القضية طابعا قضائيا''. وأضاف ''إذا ما ثبتت عليهم (البحارة) التهم، فبالطبع ستتم إدانتهم. وأود أن أؤكد ان العملية القانونية بحقهم قد بدأت بالفعل''. واتهمت وزيرة الخارجية البريطانية ايران بـ''استعراض القوة'' بسبب هذه التصريحات التي نفتها طهران فيما بعد. ... المزيد