• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عبد الله آل صالح: الإمارات مركز إقليمي وعالمي لمبيعات وإعادة تصدير السيارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكد عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة أن الإمارات تعد مركزاً إقليمياً وعالمياً لمبيعات وإعادة تصدير السيارات إلى العديد من دول المنطقة، كون الدولة مقراً رئيسياً لجميع وكالات السيارات الأشهر في العالم.

وقال آل صالح في تصريحات على هامش مؤتمر صحفي للإعلان عن نتائج النسخة الثانية لجائزة «سيارة العام في الشرق الأوسط»، والمعروفة باسم «ميكوتي 2015»، التي تنظمها شركة «كاستم ايفنتس»، الإماراتية، المتخصصة في تنظيم المعارض التجارية: «إن سوق السيارات في الإمارات يعد من الأفضل إقليمياً من حيث نمو المبيعات سنوياً، كما يعد الأفضل في خدمات التسويق لعلامات السيارات العالمية، فضلاً عن جودة خدمات ما بعد البيع في القطاع».

وتصدرت الإمارات دول العالم في معدلات نمو مبيعات السيارات الجديدة، خلال ثمانية أشهر من 2015، وذلك بعد تسجيلها معدلات ارتفاع بلغت نسبتها 5,3% في مبيعات السيارات الجديدة، مقارنة بالفترة المماثلة من 2014، وفقاً لدراسة سوقية لمؤسسة الشرق الأوسط للسيارات «مياك».

وأعلنت شركة «كاستم ايفنتس»، عن فوز 22 سيارة بلقب سيارة العام خضعت للتقييم والفحص من قبل 12 محكماً خبيراً في قطاع السيارات على مستوى المنطقة على مدار 9 أشهر، وضمت من قبل لجنة التحكيم ممثلين من الإمارات والأردن ولبنان وقطر والسعودية والبحرين والكويت.

وقال سعيد المرزوقي رئيس شركة «كاستم ايفنتس»: «قدمنا الدعم لكافة الشركات في إطلاق حملاتها الخاصة بالتصويت عبر إنشاء خدمة إخبارية بالرسائل الإلكترونية تتعلق بسياراتها المرشحة، وتم توزيع الرسائل من قبل الشركات نفسها، حيث أسفرت الجهود عن تسجيل أكثر من 65 ألف صوت من أنحاء العالم، مقارنة مع 11 ألف صوت 2014 وهو ما يعادل زيادة بنسبة 500% ويعتبر دليلا على الإقبال الذي تحظى به جوائز سيارة العام في الشرق الأوسط».

وأشار المرزوقي إلى أن عملية التصويت والفحص من قبل المحكمين بحيادية كاملة، وهو ما أكسب الجائزة ثقة كبيرة من قبل وكالات السيارات المشاركة للعام الثاني على التوالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا