• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجبير والجعفري يؤكدان السعي إلى عراق آمن ومستقر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

الرياض (وام)

أكد إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي أمس الأول، ضرورة فتح صفحة جديدة من العلاقات بين العراق والسعودية مع تطور الأحداث في المنطقة.

وقال الجعفري عقب ختام القمة العربية ودول أميركا الجنوبية في الرياض، إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية، ركز خلال لقائه الرئيس العراقي فؤاد معصوم والوفد العراقي في الرياض على العلاقات العراقية -السعودية والتي وصفها بأنها «ذات بعد تاريخي».

وأضاف أن العاهل السعودي أكد ضرورة التعاون في مواجهة الإرهاب وتوطيد العلاقات بين بغداد الرياض وأن الجانبين تناولا المصالح المشتركة بين البلدين، وشددا على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية والإسراع بفتح السفارة السعودية في بغداد كتعبير عن تطور العلاقات نحو الأفضل والتعاون في المحافل الدولية.

ولفت الجعفري إلى أن القمة كانت متطابقة في جميع المسائل والقضايا وأن القمة بلورت فهما مشتركا في القضية الفلسطينية والموقف من الإرهاب وتحديدا تنظيم «داعش» والتحديات في سوريا وليبيا، مؤكدا ضرورة اعتماد الحل السلمي فيها.

من جانبه أكد معالي عادل الجبير وزير الخارجية السعودي أن «إعلان الرياض» اشتمل على قضايا العراق وتأكيد وحدة أراضيه وسيادته.

وقال «لا تمر مناسبة إلا وتؤكد المملكة العربية السعودية أهمية الحفاظ على عروبة العراق ووحدة أراضيه واستقلاله، وعدم خضوعه لأي نفوذ خارجي وبالذات الإيراني، وعلى أهمية تطبيق الإصلاحات التي تم الاتفاق عليها خلال الصيف الماضي لضمان حقوق كل المكونات العراقية.

وأضاف: إننا في المملكة ننظر إلى العراق كدولة شقيقة ولا ننظر لها كسنة ولا شيعة ولا أكراد ولا مسيحيين، العراق أهم من كل الطوائف ونسعى إلى عراق يسوده الأمن والاستقرار والازدهار بإذن الله».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا