• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

البرلمان اللبناني يقر 20 قانوناً تسمح باقتراض المزيد بالعملة الصعبة

220 قتيلًا وجريحاً بانفجارين انتحاريين في ضاحية بيروت الجنوبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

سليم الخوري ، وكالات (بيروت) هز تفجيران انتحاريان أمس، الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت معقل «حزب الله»، مما أسفر عن سقوط أكثر من 40 قتيلا و180 جريحا في حصيلة أولية، بعد ساعات من إعلان سوريا سيطرة القوات النظامية ومليشيات «حزب الله اللبناني» على بلدة الحاضر أبرز معاقل الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي. وذكرت مصادر لبنانية أن التفجيرين نفذهما انتحاريان استهدفا برج البراجنة بضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله. وتحدثت معلومات غير رسمية عن أن الانتحاري الثاني لم يتمكن من تفجير كامل العبوة، وبقي نصف جسمه العلوي سليما، وهو شاب في العقد الثاني من عمره. وفرض الجيش اللبناني طوقا أمنيا حول المنطقة، بينما ما زالت عمليات الإسعاف مستمرة، لكن لا حرائق أو أضرار جسيمة في المباني. ووقع الانفجاران في شارع الحسينية بفارق 7 دقائق بين الاثنين، وهما يبعدان 200 متر عن مستشفى الرسول الأعظم التابع لـ«حزب الله»، واسفر التفجيران عن تضرر عدد من المباني بالمنطقة. وذكرت قناة «إل بي سي» اللبنانية أن انتحاريين وصلا مشيا على الأقدام قرب حسينية الإمام الحسين في برج البراجنة وفجرا نفسيهما. وصرح جورج كتاني الأمين العام لجمعية الصليب الأحمر اللبناني لقناة «إل بي سي» اللبنانية، أن عدد القتلى في انفجاري الضاحية الجنوبية لبيروت في تصاعد. من جهة أخرى أقر البرلمان اللبناني 20 مشروعا واقتراح قانون، يتعلق معظمها بالتزامات وقروض مالية ممنوحة من الخارج خلال جلسة تشريعية عقدها أمس، هي الأولى من نوعها منذ عام، نتيجة الانقسام السياسي الحاد في البلاد. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان «أقر مجلس النواب في جلسته التشريعية التي عقدت قبل الظهر، بعد توقف استمر لأكثر من سنة عشرين مشروعا واقتراح قانون معظمها اتفاقات والتزامات مالية للبنان لدى الخارج». وصادق البرلمان على إبرام اتفاقيات ثلاثة قروض مع البنك الدولي وأخرى مع كل من صندوق التنمية الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار والبنك الإسلامي للتنمية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، تتعلق بمشاريع تنموية وتأهيل بنى تحتية وإصلاح مالي. ويحتاج لبنان إلى موافقة البرلمان لإصدار سندات دولية جديدة العام المقبل، وأصدر في الشهر الماضي سندات دولية بقيمة 1,3 مليار دولار، وتبلغ نسبة الدين العام للبلاد نحو 140% من الناتج المحلي الإجمالي. وجاءت الجلسة التشريعية لبحث قضيتين أساسيتين هما الموافقة على قوانين مهمة للحصول على قروض للتنمية والديون والبنوك، وقانون استعادة الجنسية للمغتربين من أصل لبناني. وأرجأ مجلس النواب أمس الأول انتخاب الرئيس بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للمرة الواحدة والثلاثين على التوالي. وتحولت الجلسة الصباحية التي افتتحها رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة مطالبة من قبل نواب مسيحيين بتحويلها إلى جلسة لانتخاب رئيس جديد للبلاد. وقال رئيس حزب الكتائب المسيحي سامي الجميل إنه «يجب علينا الشروع حالاً في انتخاب الرئيس تطبيقاً للمادة 75 من الدستور»، داعياً رئيس المجلس إلى تحويل الجلسة التشريعية إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية. ورد بري بالقول «أنا من أحدد موعداً لجلسات انتخاب رئيس الجمهورية»، مشيراً إلى أن «البارحة كان هناك جلسة لانتخاب الرئيس وحددنا موعداً، وإذا رغب النواب بالحضور فأنا مستعد لعقد جلسة بعد الظهر وفي الليل». وإثر رفض بري انسحبت كتلة الكتائب المؤلفة من خمسة نواب من الجلسة، وأعلن الجميل للمعتصمين في الخارج «انسحبنا بعد رفض بري تحويل الجلسة التشريعية إلى جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية»، فيما طالب بعض النواب المسيحيين بإقرار قانون جديد للانتخابات البرلمانية. «داعش» يهدد بشن هجمات في روسيا «قريباً» القاهرة (رويترز) ذكر موقع سايت الذي يتابع المتشددين على الإنترنت أمس، أن تنظيم «داعش» بث تسجيل فيديو هدد فيه بشن هجمات في روسيا «قريبا جدا». وأضاف أن مركز «الحياة للإعلام» وهو القسم الإعلامي باللغات الأجنبية التابع للتنظيم المتشدد، بث فيديو باللغة الروسية يتضمن هتافات «قريبا، قريبا جدا، ستسيل الدماء أنهارا». ودعا «داعش» في السابق إلى شن هجمات على روسيا والولايات المتحدة، ردا على الضربات الجوية على مقاتليها في سوريا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا