• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

من «الشربت» إلى «لبان بوطقة»

«دكانا».. فرحة أطفال الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

ينتاب الحنين إلى الماضي الكثيرين، خاصة من عاش طفولته بين الـ«سكيك» يمارس ألعابه الشعبية بصحبة «عيال الفريج» لتنتهي تلك الشقاوة بالدكان، الذي يبيع ما يرسم ابتسامات عريضة على وجوه أطفال الحي، الذين تلذذوا بطعم «النامليت» و«الشربت»، و«اللبان بوطقة»، و»الكاكاو بوخاشوقة».

واستطاعت، مريم الدرمكي، خريجة جامعة زايد تخصص علاقات عامة، أن تؤسس مشروعاً على «إنستغرام» منذ نحو عام، يحمل اسم «دكّانّا»، له متابعون من جميع الأعمار والفئات.

وترجع تسمية المشروع إلى أن كلمة «بقالة» لم تكن تستخدم قديما. وتقول «استخدمت كلمة «دكانا» ليتذكر من يسمعها طفولته، فعادة ما كان ينتهي يوم الأطفال قديما بالمرور بدكان الفريج، الذي يظل مفتوحاً إلى منتصف الليل».

وتوضح الدرمكي «يضم «دكانا» كل ما لذ وطاب من الحلويات التي كانت تباع أيام زمان مثل «البفك»، والبسكويت بكافة أنواعه، إلى جانب الحلويات والعصائر من «الشربت واللبان»، مشيرة إلى أن «جميع البضائع ذات طراز قديم، ما جعلنا متميزين عن البقية في مشاركاتنا بمعارض من بينها «دكاكين أبوظبي»، الذي نظم مؤخراً في أبوظبي و«ليالي عربية»». وتؤكد أن المشروع لاقى إقبالًا كبيراً من الجمهور، الذي استرجع طفولته من خلال التقاط صور تذكارية مع حلوياتهم التي كانوا يتمتعون بطعمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا