• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أنتجه عبدالوهاب 1959 ورشح فاتن وعبدالحليم لبطولته

«حسن ونعيمة» أول أفلام سعاد حسني ومحرم فؤاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«حسن ونعيمة».. من الأفلام الرومانسية والغنائية والاستعراضية المهمة، التي كانت سبباً في الدفع بالوجهين الجديدين وقتها سعاد حسني التي كان عمرها 16 عاماً، ومحرم فؤاد 25 عاماً إلى الساحة الفنية من خلال قيامهما ببطولة الفيلم الذي حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه.

ودارت أحداث الفيلم من خلال قصة مأخوذة عن واقعة حقيقية لأحد المطربين الشعبيين الذي قتل بسبب حبه لفتاة في قرية مجاورة لقريته، وألقيت جثته في الترعة لتطفو لاحقاً، وتنكشف الجريمة التي هزت أركان الدلتا في مصر، وذلك من خلال الحاج «متولي»، الذي يحرص على اقتناء المال، وتقع ابنته «نعيمة» في حب «حسن» الذي يغني في الأفراح، ويبادلها مشاعر الحب، ويتكرر لقاء الحبيبين، ويرغب «عطوة» ابن شقيق «متولي» في الزواج من «نعيمة» طمعاً في أملاك والدها الثري. ويتردد أن منتج الفيلم الموسيقار محمد عبدالوهاب، كان يرغب في إسناد دوري البطولة لكل من فاتن حمامة وعبدالحليم حافظ حتى يضمن نجاح الفيلم، غير أن الخميسي كاتب السيناريو والحوار، اقترح أن يلعب الدورين وجهان جديدان، فتم ترشيح محرم فؤاد لدور «حسن» وأحضر فتاة صغيرة تدعى سعاد حسني، كانت ابنة زوجة أحد أصدقائه لتلعب دور «نعيمة»، ولأن سعاد وقتها لم يكن سبق لها التمثيل رغم كونها شقيقة المطربة نجاة الصغيرة، فقد دفع بها الخميسي للممثل عبدالوارث عسر ليعلمها فن الإلقاء، وللممثلة أنعام سالوسة لتدربها على التمثيل.

شارك في بطولة الفيلم محمد توفيق ووداد حمدي وليلى فهمي وحسن البارودي ومحمود السباع وحسين عسر وعبدالعليم خطاب وعبدالغني النجدي ونعيمة وصفي وأخرجه هنري بركات، الذي حل بدلاً من حسن الصيفي، وكتب كلمات أغاني الفيلم التي غناها محرم فؤاد، الشاعر مرسي جميل عزيز ولحنها الموسيقار محمد الموجي، ومنها «رمش عينه» و«الحلوة داير شباكها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا