• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يلائم ظروف البيئة المحلية

أثاث خارجي.. طويل الأمد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

خولة علي (دبي)

تبرز مشكلة الحفاظ على قطع الأثاث الخارجي في ظروف البيئة المحلية، فهي سرعان ما قد تتشقق بمرور الأيام، وقد يبهت لونها، فيتم الاستغناء عنها، واستبدلها بأخرى جديدة، ولكن كيف يمكن اختيار قطع تحافظ على هيئتها الجديدة، أطول فترة ممكنة، منعا لاستنزاف المال؟

مادة مقاومة

عن أسس انتقاء أثاث الفناء الخارجي، يقول خبراء في «فيوري روسو»، إن اختيار أثاث البيئة الخارجية التي تتوافر فيها العوامل التي تتناسب مع ظروف البيئة المحلية مهمة ليست سهلة. بسبب التعرض الدائم لأشعة الشمس والحرارة العالية والرطوبة والغبار.

ويضيفون أن علامة «فيوري روسو» حرصت على إنتاج قطع أثاث خارجي قوي، قادر على تحمل ظروف البيئة المحلية، مصنوعة من مادة «البولي إيثلين المتقدم» الحاصل على شهادات دولية، فقد قدمت الحلول لمشكلة تشقق الأثاث، بحيث تضمن أن تكون سطوح قطع الأثاث متماسكة بقوة ما يؤدي إلى زيادة قوة تحملها والقدرة على غسلها بسهولة والمحافظة على سطوع لونها. وتتميز المجموعة باحتوائها على عدد كبير من المواد الجديدة، بالإضافة إلى ألوان ساطعة وتصاميم مبتكرة، تضيف جمالية خاصة إلى الحديقة.

ويقدم خبراء «فيوري روسو» نصائح لاختيار الأثاث الخارجي، منها أنه من الضروري ألا يشتري صاحب المنزل منتجات رخيصة، فعليه أن يستثمر مواد ذات جودة جيدة، لتتحمل ظروف البيئة المحلية فهي تتعرض لأشعة الشمس والغبار الكثيف، مشيرين إلى أن شراء مواد ذات جودة منخفضة لن يجعلها تستمر أكثر من موسم واحد فقط، فمثلاً كرسي من البلاستيك قد يبدو جميلا في المتجر، ولكن بعد التعرض لأشعة الشمس الشديدة، فإنه ستصبح هشاً ويفقد الألوان النابضة بالحياة. وينطبق الشيء نفسه على المنتجات الخشبية وقطع الأكسسوارات التي تفقد رونقها ولكن بالتعرض للتنظيف المنتظم بسبب الغبار، والتعرض لأشعة الشمس. وبالتالي فإنه من الحكمة الاستثمار في مواد مثل القش أو الجلود عالية الجودة كونها طويلة الأمد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا