• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

عباس: عواقب وخيمة لاستمرار الحصار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

غزة - وكالات الأنباء: حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، من أنه ليس بوسع الفلسطينيين تحمل استمرار الحصار المفروض عليهم منذ نحو عام ،مؤكدا أن عدم رفع هذا الحصار عن الحكومة الفلسطينية الجديدة سيؤدي إلى ''عواقب وخيمة'' على المنطقة بأسرها.

وقال عباس في مقابلة أجرتها معه صحيفة ''الأيام'' الفلسطينية ونشرتها أمس : ''أقول من الآن إذا ووجهت هذه الحكومة بالحصار والرفض والمقاطعة ،فاعتقد أن العواقب ستكون وخيمة على الشعب الفلسطيني وعلى المنطقة بأسرها''.

ومضى قائلا : ''تحملنا سنة من القطيعة.لا يمكن أن نتحمل أكثر ، وبالتالي على العالم أن يتحمل مسؤوليته تجاه ما يتخذه من خطوات'' مشيرا في الوقت نفسه إلى أن: ''العالم الآن يقبل على هذه الحكومة ويتفهمها ويتفهم أن من الضروري أن يتعامل معها بإيجابية''.

وشدد الرئيس الفلسطيني ، على رفض تعديل مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت عام 2002 قائلا: ''لا نرى أن هناك ضرورة لأي تغيير وقد استمر هذا الموقف منذ عام 2002 إلى يومنا هذا''.

وقال: ''لقد أطلقت السعودية هذه المبادرة ثم تبنتها القمة العربية وتبنتها بعد ذلك القمة الإسلامية وأصبحت جميع الدول الإسلامية الآن ملتزمة بها.هذه المبادرة بكل بساطة تقول لإسرائيل: أخرجوا من الأراضي المحتلة وستعيشون في بحر من السلام يبدأ من نواكشوط وينتهي في أندونيسيا أو ماليزيا''.

وجدد الرئيس الفلسطيني رفضه المطالب الإسرائيلية بتعديل البند الخاص بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم الوارد ضمن المبادرة ،والذي يستند إلى القرار الدولي رقم 194 قائلا : ''ملتزمون بالنص الذي ورد في المبادرة الذي يقول : حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين حسب القرار .''194

وأشار عباس إلى أن ثمة ''بوادر استجابة عربية للمطالب السياسية الفلسطينية'' معربا عن أمله في أن تكون هناك استجابة سريعة للمطالب المالية ''حتى نتمكن من تلبية احتياجات الشعب الفلسطيني''.