• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

سلطان القاسمي: المنطقة العربية تعيش مرحلة دقيقة تتطلب مضاعفة جهود دعم الاستقرار والتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

باريس - وام سامي المغربي:

أقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أمس بمقر إقامته بفندق بريستول في العاصمة الفرنسية باريس حفل غداء لأعضاء السلك الدبلوماسي العربي المعتمدين في فرنسا وذلك بمناسبة زيارة سموه لفرنسا حاليا لإلقاء الرسالة الدولية في يوم المسرح العالمي باليونسكو.

وقد أشار سموه للعلاقات الوطيدة والنموذجية التي تربط الإمارات وفرنسا.

وتناول سموه خلال حديثه المحطات الرئيسية في حياته وكيف تبلورت شخصيته التي نهلت من منابع العلم والمعرفة واختلطت بأقطاب الفكر والثقافة والأدب وخاصة خلال فترة دراسته في مصر الشقيقة التي درس فيها وعاش فيها مختلف التوجهات والآراء السياسية وشكلت في مجملها قناعاته الوحدوية العروبية والتزامه العربي واهتماماته الثقافية والإنسانية.

وعلى صعيد التطورات التي تشهدها المنطقة أكد سموه على المرحلة الدقيقة التي يمر بها العرب والتي تتطلب جهدا مضاعفا للعمل من أجل السلام والاستقرار والتنمية في هذه المنطقة الهامة من العالم والاتجاه نحو التكامل الذي يمثل القوة الحقيقية للشعوب لمواجهة التكتلات والتحديات التي هي سمة هذه المرحلة مؤكدا سموه على دعم العمل الجماعي العربي. وكان سعادة سيف سلطان مبارك العرياني سفير دولة الإمارات في فرنسا قد هنأ صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على الكلمة القيمة التي ألقاها سموه في يوم المسرح العالمي باليونسكو الليلة قبل الماضية. وأعرب سعادته والسفراء العرب عن سعادتهم باختيار سموه لإلقاء كلمة الاحتفال بيوم المسرح العالمي وتشرفهم بلقاء سموه واعتزازهم بدوره البارز في الاهتمام بالمسرح والفن كأحد الروافد الأساسية للارتقاء بالإنسان في الإمارات وفي كل مكان.

التواصل بين الشعوب

رحب صاحب السمو حاكم الشارقة بأعضاء السلك الدبلوماسي العربي وأكد عمق العلاقات التي تربط الإمارات بدولهم الشقيقة. وأكد في حديثة على الدور الكبير الذي يمكن ان يقوم به السفراء العرب في باريس في التقريب والتواصل عبر استثمار العوامل المشتركة ونقاط التلاقي والتواصل بين الشعوب. حضر مأدبة الغداء سعادة عبد الله العويس مدير عام دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة والسيد دومنييك بوديس رئيس معهد العالم العربي في باريس والسيد مختار طالب بن دياب مدير عام المعهد وسعادة سفير بعثة جامعة الدول العربية في باريس والسيد بيير رزق رئيس غرفة التجارة الفرنسية العربية والسيد محمد الزعابي مدير إدارة التشريفات بمكتب سمو الحاكم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال