• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مناقشة تفعيل العقد العربي لتشغيل المعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مارس 2007

العين - فاطمة المطوع:

أكد خبراء ومتخصصون في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة على ضرورة تفعيل العقد العربي للنهوض بالأشخاص المعوقين عبر تشكيل لجان إقليمية متخصصة تقوم بوضع تصورات وخطط تنفيذية لكل محور من محاور العقد العربي.

وأوضح المشاركون في فعاليات اليوم الثالث للمؤتمر العربي والاقليمي حول تدريب وتشغيل ذوي الاحتياجات والذي تنظمه وزارة الداخلية بالتعاون والتنسيق مع المكتب الاقليمي لمنظمة العمل الدولية للمنطقة العربية والذي يقام بالعين أن عدد المعاقين في العالم في حدود 10%، وأنه لا توجد إحصائيات واضحة ودقيقة لعدد المعاقين في العالم العربي، وذلك لعدم وجود تعريف موحد وشامل للشخص المعاق، وكذلك لغياب مسح كامل للمعاقين كجزء من المسح الشامل للسكان.

وقدم خبراء من داخل الدولة وخارجها العديد من أوراق العمل التي تناقش واقع وهموم وتطلعات ذوي الاحتياجات الخاصة. وكانت أولى الجلسات ليوم أمس قد ناقشت قضية التدريب والتشغيل في إطار برامج التأهيل المجتمعي، وقدم الدكتور غسان الصفار من منظمة العمل الدولية ورقة عمل، أشار فيها إلى أن قضية تدريب المعاقين تعتبر جزءا مهما من برنامج التأهيل المهني، وهي خطوة نحو حصول المعاق على فرصة العمل المناسبة له، والتي توفر له حياة مستقلة.

العقد العربي

وقدم الدكتور نواف كبارة رئيس المنظمة العربية العامة ورقة عمل ناقش خلالها العقد العربي للنهوض بالأشخاص المعاقين، واستعرض خلال ورقته احصائيات الإعاقة في المنطقة وواقع التشريعات الخاصة بالإعاقة والجهات الرسمية المعنية بمتابعة السياسات المتعلقة بها وواقع ودور جمعيات المعاقين والمجتمع المدني في دعم تنفيذ العقد العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال