• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

نائب أميركي: مطارات دولية مهددة إذا تمكن «داعش» من اختراق الأمن

الإعلام المصري: فرضية الإرهاب «مؤامرة غربية» تستهدف التحالف بين القاهرة وموسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

القاهرة، واشنطن (وكالات)

يشن الإعلام المصري حملة على الدول الغربية التي رجحت فرضية وجود «عمل إرهابي» وراء سقوط الطائرة الروسية في سيناء، متحدثا عن مؤامرة «أنجلو-أميركية» ضد مصر، حليف موسكو الجديد، وذلك وسط مخاوف من انهيار القطاع السياحي، أحد أهم دعائم الاقتصاد المصري. ورأى عدد من الصحافيين والإعلاميين في هذه «المؤامرة» ضد مصر عقابا لها لتقاربها الأخير مع روسيا خصوصا عسكريا، في وقت لم تعلن لجنة التحقيق بعد أسباب سقوط الطائرة التي قتل فيها 224 شخصا غالبيتهم من الروس. وترجح لندن وواشنطن ومصادر في التحقيق الدولي فرضية أن يكون انفجار تسبب بإسقاط الطائرة الروسية في 31 أكتوبر في سيناء. لكن القاهرة تعتبر أن السلطات البريطانية والأميركية تسرعت في استنتاجاتها واستبقت نتائج التحقيق.

واتهم الإعلام المصري الصحف البريطانية بإشعال الموقف و«فبركة» تقارير غير صحيحة حول الوضع في مطار شرم الشيخ الذي أقلعت منه الطائرة المنكوبة. وكانت تقارير إعلامية عدة تحدثت عن تراخ في التدابير الأمنية في مطار شرم الشيخ. وذهبت صحيفة الأهرام الحكومية إلى حد تشبيه الوضع في رسم كاريكاتوري بحرب السويس أو ما يسميه المصريون «العدوان الثلاثي» الذي شنته بريطانيا وفرنسا وإسرائيل في 1956.

ومنذ بدء عملية إجلاء السياح التي ترافقت مع تصريحات لمسؤولين غربيين ترجح فرضية حصول اعتداء تسبب بسقوط الطائرة، دأبت الصحف المصرية على الحديث عن «مؤامرة غربية»، مؤكدة على أن مصر سترفع «التحدي».

وقال الكاتب الصحافي حمدي رزق أمس في عموده الذي جاء بعنوان «48 سببا لكي تكره السفير البريطاني» جون كاسون في صحيفة المصري اليوم، إن «هذا السفير كذاب ومخادع ويسخر من المصريين، لا يُدعى إلى احتفالات وغير مرحب بوجوده في أي فعاليات... قاطعوا هذا السفير».

ويقول الإعلام إن شرم الشيخ آمنة، فيما ينشط عشرات الصحفيين في المدينة لتغطية استمرار وجود السياح في شوارع المدينة وفي مسابح الفنادق. ... المزيد