• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الاتحاد» تجول على معرض «تعابير إماراتية» قبل انطلاقه غداً

تحولات البيئة واستلهام العالمية في «ميادين الفنون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

رضاب نهار (أبوظبي)

«الفن ليس للفن فقط، إنه من المجتمع وإلى المجتمع».. كانت هذه خلاصة الجولة الخاصة التي منحت جريدة «الاتحاد» فرصة الاطلاع على رؤية ورسالة الدورة الرابعة من معرض «تعابير إماراتية» المتوقع افتتاحها مساء يوم غد الخميس في منارة السعديات في أبوظبي تحت عنوان «ميادين الفنون». حيث استطعنا مواكبة مراحل تجهيز وتركيب الأعمال الفنية المشاركة في صيغتها النهائية، ورصد الأفكار الكامنة وراء كل منها، بتقاطعاتها مع المعطيات الراهنة للمجتمع الإماراتي. رافقتنا في الجولة بين أقسام المعرض، ميساء القاسمي، مدير البرامج في متحف جوجنهايم أبوظبي، هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وريم فضة المنسق الفني المشارك في قسم فنون الشرق الأوسط في متحف جوجنهايم أبوظبي، مؤسسة سولومون آر جوجنهايم.

رؤية معاصرة

وقد أوضحت القاسمي أن المعرض يقدّم رؤية معاصرة ومستقبلية للفنون التشكيلية، رابطاً إياها بتحولات البيئة المكانية بين الماضي والحاضر. وفي حين يسعى إلى مجاراة العالمية في التطور التقني المستخدم في العديد من النتاجات الفنية، يؤكّد أن المحلية هي نبع لأفكار وثيمات لا نهاية لها. الأمر الذي يمنح الهوية الثقافية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بعداً أصيلاً وحداثياً تمكن ترجمته من خلال الفن.

كما أشارت إلى أن المعرض ككل، قام بتصميم أقسامه الفنان غيث محمد الذي أوجد في المكان تفاعلاً بينه وبين الفنانين المشاركين. فضلاً عن كونه استطاع ترجمة الأفكار المطروحة والخطوط الأساسية في تعابير إماراتية، وتحويلها إلى صيغة عامة غلبت على مناخ يبرز تجاور الشكل والمضمون في آن واحد.

وقالت ريم فضة: «طرحنا أسئلة على المؤسسات عن طبيعتها وقدرتها على تفعيل الفنون بصيغة مجتمعية تخدم الإنسان مثلما تقدّم له المتعة والجمالية المطلوبة. ومنه لاحظنا أن النوادي الاجتماعية وهي حالة عامة في منطقة الخليج العربي مثل النادي الهندي، النادي الأردني، النادي السوداني، نادي الضباط، نادي الفروسية، اتحاد كتاب وأدباء الإمارات والكثير الكثير، تطرح أشكالاً لا متناهية من الثقافة والفنون عبر نشاطات حيوية وتفاعلية تعتمد على التواصل الاجتماعي. وهي النقطة التي جعلتنا نعتبرها نواة المجتمع الإماراتي بما تمنحه للمتلقي من فرص للقاء وتبادل معرفي. ولعلّ مهمتنا في هذا المعرض هي إلقاء الضوء عليها وإيجاد نوع من التفاعل بينها وبين الجمهور من جهة، واستقطاب جميع أبناء المجتمع ليشكّلوا «الجمهور» نفسه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا