• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«قيصر السلة» يتوقف أمام مشاهد الشجاعة ولحظات الألم:

علوي فدعق لاعب المنتخب أشعل حماس شباب اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

«لست آسفاً، إلا لأنني لا أملك إلا حياة واحدة أُضحي بها في سبيل الوطن»، هذه المقولة تنطبق على علوي فدعق لاعب نادي التلال والمنتخب الوطني اليمني لكرة القدم، لأنها تلخص حجم التضحيات التي يقدمها أبطال الرياضة في اليمن، دفاعاً عن الأرض، فهو حمل السلاح لتحرير عدن وأصيب ثلاث مرات، وفي كل مرة كان يعالج ويعود لمواصلة القتال ضد المليشيات الحوثية، وعندما حررت عدن عاد للدفاع عن ألوان منتخب بلاده، ولكن في ملاعب كرة القدم.

قصة علوي فدعق تحولت إلى حديث اليمن، لما تحمله من تضحية وشجاعة وفدائية، يرويها لنا قيصر حسين علمي المدير الفني لكرة السلة بنادي التلال قائلا:«علوي فدعق لاعب فريق التلال والمنتخب اليمني لكرة القدم، حيث حمل السلاح في وجه الحوثيين ومن معهم، أملاً في أن تعود الحرية والأمن والأمان لأبناء اليمن، وأصبح هذا اللاعب الشاب أحد الأمثلة في الشجاعة والحماس ليس فقط داخل النادي، ولكن بين كل شباب اليمن، وفي كل مرة كان يتعرض للإصابة، يتم علاجه ليعود مجددا إلى ساحة القتال، وكأنه يريد أن يقول «لست آسفا إلا لأنني لا أملك إلا حياة واحدة أُضحي بها في سبيل الوطن».

قال:«حينما عاد ليمارس كرة القدم مجددا، كان نموذجاً للشاب العاشق لتراب وطنه، ومازالت صورته وهو يحمل السلاح، تثير الحماس والإعجاب في الرياضة اليمنية، لما قام به هذا اللاعب من بطولات في ساحة القتال، دفاعاً عن وطنه، قبل أن يعود إلى صفوف فريقه للمشاركة في البطولة التنشيطية «عدن تنتصر»، والتي نظمت في مدينة عدن اليمنية، من أجل إعادة الروح إلى الملاعب الرياضية بعد الحرب».

انتقل بنا قيصر حسين إلى كرة السلة قائلاً:« الموضوع ضبابي لدينا للغاية، وأي مدرب لكي يعمل أن يعرف خريطة الموسم كاملة من اتحاد اللعبة، وعلى ضوء ذلك، يتم إعداد برنامج للفريق بشكل عام، ولكن حاليا لا نرى أي ملامح لأي شيء، هل ستكون الفترة المقبلة استكمال للدوري السابق الذي توقف في شهر مارس الماضي، أم أننا سنبدأ بموسم جديد، ولاندري أي المناطق سنبدأ بها وقبل توقف المسابقة كنا نتصدر مجموعة، وأهلي صنعاء متصدر المجموعة الأخرى».

تابع:« في نادي التلال هناك اهتمام خاص بلعبة كرة السلة، ونتمنى أن تساعدنا الظروف المحيطة في عملنا عندما نعود، خاصة وأن الأجواء ستكون مناسبة للتدريب في الهواء الطلق بدلاً من الصالة التي تهدمت تماماً، ولم يبق منها سوى الحطام والرماد، ولكن الملاعب المفتوحة لن تستمر معنا طويلا عندما تتغير ظروف الطقس». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا