• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مدير عام أدنوك لـ «الاتحاد»:

90% من مشاريع «أدنوك» النفطية دخلت مراحل الإنتاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

هاشم المحمد، بسام عبدالسميع (أبوظبي) كشف معالي عبدالله ناصر السويدي، مدير عام شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أن 90% من مشاريع «أدنوك» النفطية في مراحل الإنتاج المختلفة، من بينها مشاريع بدأت الإنتاج الجزئي والأخرى استكملت طاقتها الإنتاجية، مضيفاً أن إنتاج مصفاة الرويس يلبي احتياجات السوق المحلية بصورة كاملة، ولم تعد هناك حاجة للاستيراد من الخارج. ولفت إلى أن الاستيراد كان يشكل 50% من احتياجات السوق المحلية. وقال في حوار مع «الاتحاد» أمس، على هامش انطلاق فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2015»، لا ضرورة لوقف الاستثمارات، مجدداً التزام أبوظبي المشاريع الطويلة الأمد وتحقيق الطاقة الإنتاجية المستهدفة. وأوضح السويدي أن التوقعات بشأن أسعار النفط يصعب التكهن بها، خاصة في ظل وجود لاعبين جدد في السوق العالمية، وأبرزهم النفط الصخري المنخفض التكاليف، إضافة إلى التحديات والمشكلات الجيو سياسية في عدد من الدول. وأفاد أن تراجع أسعار النفط قضية متكررة وجزء من الدورة الاقتصادية للقطاع، لافتاً إلى أن لدى «أدنوك» الخبرة الكافية للاستفادة من تغيرات الأسعار ودعم الإنتاج والحفاظ على خطط التنمية. وأكد أن «أدنوك» ومجموعة شركاتها تعمل وفقاً للاستراتيجيات التي يضعها ويقرها المجلس الأعلى للبترول، وتستمر في تنفيذ العديد من المشاريع الضخمة التي تهدف إلى زيادة إنتاجها من النفط الخام والغاز، ورفع قدراتها في مجال المنتجات المكررة والصناعات البتروكيماوية، وتطوير بنتيها التحتية وتعزيز الإمكانيات الصناعية والطاقات البشرية، وفق أعلى المعايير الدولية في تلك المجالات. وأوضح السويدي أن مسيرة النهضة والتطور التي تشهدها دولة الإمارات تتطلب العمل على الإيفاء بمتطلبات واحتياجات هذه النهضة، في ظل الارتفاع المستمر في الطلب المحلي على مصادر الطاقة. وقال السويدي: «استمراراً لمسيرة النجاحات التي يشهدها قطاع النفط والغاز في الدولة يأتي انعقاد الدورة الثامنة عشرة لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2015»، وهي نجاحات ما كانت لتتحقق لولا الدعم المتواصل من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، والجهات المعنية كافة ذات الصلة بالمعرض، بدءاً من المنظمين والعارضين وحتى المتحدثين والوفود». وأوضح، أن «أدنوك» اعتمدت استراتيجية تطوير الإنتاج النفطي عبر الاستفادة من آخر التطورات التكنولوجية وتوظيفها في تطوير طرق استكشاف وإنتاج الهيدروكربونات من المكامن بصورة اقتصادية عبر استغلال أحدث طرق عمليات المسح الزلزالي ثلاثي الأبعاد، وتقنية الحفر غير المتوازن في المناطق البحرية، وتحسين تقنيات جديدة لزيادة معدلات استخلاص النفط كتقنية حقن ثاني أكسيد الكربون، ونقل المعرفة وتوجيه البحث العلمي لخدمة مؤسسات قطاع صناعة النفط والغاز. كما تواصل «أدنوك» إجراء العديد من عمليات المسح الزلزالية الثلاثية والثنائية الأبعاد في مناطق برية وبحرية عدة في إمارة أبوظبي تم التخطيط لها ضمن الخطط المعدة للأهداف الاستكشافية وتحديث معلومات الموارد الهيدروكربونية للحقول البرية والبحرية كما تم إنجاز مسح زلزالي ثلاثي وثنائي الأبعاد عالي الدقة في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي باستخدام أحدث الطرق التكنولوجية. وبدأت «أدنوك» مشروعاً يهدف إلى إضافة بطاقة مليون برميل نفط يومياً من الحقول والمكامن البرية والبحرية غير المطورة واستكشاف تقنيات جديدة ومبتكرة لضمان تحقيق الهدف الجديد في إنتاج 5 ملايين برميل يومياً بحلول العام 2030. وشدد السويدي على أن «أدنوك» ماضية ومستمرة في تنفيذ كافة مشاريعها حسب الخطط والتواريخ الزمنية المتفق عليها، مؤكداً التزام «أدنوك» بالإيفاء بالطلب العالمي المتنامي على الطاقة. وتابع: «إن الالتزام ينعكس من خلال استمرار وزيادة استثماراتنا في كل مجالات الوقود الهيدروكربوني، وإنتاج منتجات نفطية عالية الجودة سيبقى ويستمر لعقود مقبلة». ونوه إلى أن الإنتاج التدريجي من حقل «بروج 3» سيبدأ مطلع 2016، وأن المرحلة الأولى من المشروع أوشكت على الانتهاء. ويشار إلى أن «أدنوك» تخطط لزيادة إنتاجها من البتروكيماويات بنسبة 44% إلى 6.5 مليون طن سنوياً عن طريق شركة بروج وشركة فرتيل، (4.5 طن سنوياً من البولي أوليفين، و2.0 مليون طن سنوياً من سماد اليوريا). وتتضمن هذه الأرقام ما ينتجه مشروع بروج 3، الذي يعد واحداً من أضخم المشاريع على مستوى العالم، والذي بدوره سيسهم في رفع قدرة الإنتاج بشكل تدريجي إلى 2.5 مليون طن سنوياً. ويتألف مشروع بروج 3 الحالي من عدة منظومات يضمن كل منها العديد من وحدات الإنتاج، ويتمثل الهدف من مشروع بروج 3 في زيادة القدرة الإنتاجية من البولي إيثيلين، والبولي بروبيلين، بالإضافة إلى المنتجات الجديدة التي تمثل قيمة مضافة للإنتاج العام. إقبال لافت على جناح «أدنوك» أبوظبي(وام) شهد جناح شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها في اليوم الأول لانطلاق فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2015» إقبالا كبيرا من آلاف الزوار الذين أبدوا اهتماماً بالتعرف على أنشطة وعمليات شركات المجموعة. وتستخدم في الجناح تقنيات تفاعلية جديدة تتيح لزوار الجناح التعرّف عن كثب على المشاريع والأنشطة التي تنفذها أدنوك. وبالإضافة إلى الجناح الرئيسي، تعرض أدنوك ومجموعة شركاتها في منطقة العرض الجديدة الخاصة بالعمليات النفطية البحرية والملاحية ،منصة عرض المعدات الثقيلة ومنصة عرض السفن. وستقوم أدنوك ومجموعة شركاتها خلال المؤتمر الذي يُعد من أبرز الفعاليات والأنشطة العالمية في صناعة النفط والغاز بتسليط الضوء على عدد من المشاريع ومبادراتها المتميزة وذلك من خلال المحاضرات التفاعلية التي تنظم في الجناح على مدار الساعة. وتم تصميم جناح أدنوك في معرض أديبيك بحيث يسمح لمجموعة شركات أدنوك باستعراض قدراتها وإمكاناتها المتميزة من خلال عروض ومحاضرات تعريفية رفيعة المستوى يقدمها موظفوها المؤهلون خلال أيام المعرض الأربعة إضافة إلى العديد من الندوات والفعاليات والملصقات الإعلامية التي تزخر بها جنبات المعرض وأروقته. وتغطي المحاضرات والعروض التعريفية مختلف جوانب عمل أدنوك ومجموعة شركاتها بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر تدريب وتطوير القدرات البشرية والمسؤولية المجتمعية والسلامة والتكنولوجيا. كما يشهد جناح أدنوك مشاركة فعالة من طلاب وطالبات مؤسسات وبرامج أدنوك التعليمية حيث سيقوم طلاب المعهد البترولي بعرض بعض المشاريع والأبحاث والمشاركة في الندوات وجلسات الحوار التي سيتم عقدها على هامش المؤتمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا