• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ياسين: لا جدية لدى المتمردين بشأن محادثات السلام

هادي يدعو صنعاء وذمار والجوف وريمة لتفعيل الرفض الشعبي ودحر الانقلابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

الرياض (وكالات) دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس محافظي صنعاء وذمار والجوف وريمة إلى توحيد جهود المقاومة وتفعيل عملية الرفض الشعبي لدحر انقلابيي الحوثي والمخلوع صالح ومشروعهم الظلامي الدخيل الذي تقوده قوى إقليمية. كما شدد خلال استعراضه جهود المبعوث الأممي لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد على ضرورة تطبيق قرارات الشرعية الدولية ولاسيما القرار 2216. في وقت رأى وزير الخارجية رياض ياسين أن المتمردين ليسوا جديين بالنسبة لمحادثات السلام، وقال «نريد الذهاب إلى المفاوضات في جنيف، لكن ما يفعلونه في تعز ومحاولاتهم الهجوم مجددا على أماكن في الجنوب تظهر انهم ليسوا جديين». واطلع هادي لدى لقائه في الرياض محافظي صنعاء عبدالقوي احمد عبَّاد شريف، وذمار علي القوسي، والجوف حسين العجي العواضي، وريمه محمد الحوري كل على حدة على أوضاع محافظاتهم وعملية التنسيق والتكامل فيما بين المحافظات بصورة عامة لتوحيد جهود المقاومة وتفعيل عملية الرفض الشعبي للممارسات الانقلابية وتوحيد الصفوف لدحر الانقلابيين ومشروعهم الظلامي الدخيل التي تقوده قوى إقليميه لفرض مشروع دخيل على اليمن وعقيدته والمجتمع العربي والمحيط الإقليمي. وحض هادي المحافظين على اللقاءات الميدانية والتواصل مع المجتمع بكل مكوناته للوصول جميعا إلى الانتصار لإرادة الشعب اليمني وتحقيق المشروع الذي أجمع عليه كافة أبناء الوطن من خلال التنفيذ الصادق لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل لبناء اليمن الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد بعيدا عن الإقصاء والتهميش الفئوي والمناطقي وبأشكاله المختلفة. وعبر المحافظون عن تقديرهم وامتنانهم للرئيس هادي على جهوده المخلصة للحفاظ على أمن واستقرار اليمن وما اجترحه من مواقف بطولية صادقه وتضحيات جسام في سبيل الانتصار لقضايا الوطن ومشروع الإجماع الوطني الذي توافق عليه كافة شرائح المجتمع. واكدوا بانهم سيبذلون قصارى جهودهم بالتعاون مع المخلصين من أبناء الوطن لوضع حد للمعاناة التي يعاني منها أبناء الشعب اليمني جراء عمليات الانقلاب التي قامت به مليشيا الحوثي وصالح وما تسببت به من أوضاع إنسانية مأساوية. وترأس هادي في وقت سابق اجتماعا استثنائيا للهيئة الاستشارية المكونة من مستشاري رئيس الجمهورية، بحضور نائب الرئيس رئيس الوزراء خالد بحاح. وذكرت «وكالة الأنباء اليمنية» أن الاجتماع كرس للوقوف أمام المستجدات على الساحة الوطنية بشقيها العسكري والسياسي، حيث قدم الرئيس عرضا موجزاً للتطورات الميدانية في مختلف المحافظات والجبهات التي تجترح مواقف بطولية في التضحية والفداء وتقديم خيرة أبنائها وشبابها في الدفاع عن الأرض والعرض في وجه مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية التي تعمل جاهدة بعدتها وعتادها على استباحة المدن وقتل الأطفال والنساء والأبرياء. كما ناقش الاجتماع جهود المبعوث الأممي الداعية للسلام المرتكزة على تطبيق قرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار 2216، مؤكدا موقف القيادة الشرعية التي تضمنتها مذكرة هادي للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورسالة الأخير للرئيس بهذا الصدد، والتحضيرات السياسية والفنية للجولة المقبلة من المشاورات واتخاذ ما يلزم بهذا الشأن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا