• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

إنشاء شبكات بطول 1500 كيلو و453 كيلو خطوط للطرد و7 محطات لمعالجة المياه

الإمارات تنجز 80 % من مشروعات الصرف الصحي في 94 قرية مصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

أحمد شعبان (القاهرة) أعلن المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر أنه تم إنجاز 80 في المئة من مشروع مد شبكات الصرف الصحي وتنقية ومعالجة المياه في 94 قرية ريفية ونائية في 9 محافظات مصرية، والذي يجري تنفيذه ضمن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر بهدف سد 12 في المئة من العجز في شبكات الصرف الصحي ليخدم نحو 3 ملايين مواطن مصري من خلال تحسين البيئة المعيشية بالقرى الأكثر احتياجا لخدماته. وكشف بيان صحفي صادر عن المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية بالقاهرة أن أعمال المشروع تجري على قدم وساق في 9 محافظات مصرية منها 5 محافظات بالصعيد هي أسيوط والأقصر والمنيا وسوهاج وقنا و4 محافظات بالوجه البحري والدلتا هي البحيرة والشرقية والمنوفية والغربية، وأن مكونات المشروع التي يجري الانتهاء منها في الوقت الحالي تتضمن مد شبكات مواسير انحدار بالقرى المستفيدة تصل أطوالها إلى 1500 كيلو متر، وإنشاء خطوط للطرد تصل إلى 453 كيلو مترا مربعا وأيضا إنشاء 7 محطات لتنقية ومعالجة مياه الصرف، وأن فرق العمل من المهندسين والفنيين والعمال والإداريين يبذلون قصارى الجهد من أجل سرعة الانتهاء من المشروع وتسليمه للحكومة المصرية. وقف الصرف العشوائي. كما يقدم المشروع خدمة الصرف الصحي للمناطق المستهدفة عن طريق ربط منازل القرى المستفيدة على شبكات الانحدار والوصول بالخدمة الى جميع المنازل، كما يوفر المضخات التي تساهم في خدمة المزيد من القرى المعزولة عن نظام الصرف الصحي مستقبلا، بما يسهم في تحقيق أثر إيجابي في الحد من نسبة انتشار الأوبئة والأمراض المعدية والحفاظ على سلامة المواطنين من خلال تحسين البيئة والصحة العامة عبر وقف الصرف العشوائي وتحسين عمليات تنقية ومعالجة المياه في تلك القرى، كما يوفر المشروع ما يزيد على 23 ألف فرصة عمل ما بين مؤقتة ودائمة في مجال البناء والتشييد. وأوضح البيان أنه تم اختيار القرى المستفيدة من المشروع بالتعاون مع الحكومة المصرية في ضوء دراسات دقيقة وبالتنسيق بين الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والمكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر، وكانت الأولوية في الاختيار للقرى ذات الكثافة السكانية العالية، وكذلك القرى التي تعاني عدم توفر خدمات الصرف، أو التي تعاني مشكلات ملحوظة في ارتفاع منسوب المياه الجوفية. وأشار البيان إلى أن المشروع يعتمد على تطوير البنية التحتية للصرف الصحي وربطها بالشبكة القومية للصرف الصحي بهدف وقف تضرر شوارع القرية ومنازلها من ارتفاع منسوب المياه الملوثة، وما يسببه ذلك من أضرار على الشوارع والمنازل ذات الكثافة السكانية العالية، ووقف خطورة التصريف العشوائي إلى المجاري المائية، وما يترتب على ذلك من تأثير على الصحة العامة وتلوث للبيئة. نقلة في حياة المستهدفين أكد البيان أن المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية يقوم بمتابعة يومية لمعدلات إنجاز المشروع من أجل العمل على الانتهاء منه وتسليمه للحكومة المصرية وأنه يجري تنفيذ أعمال ومرافق المشروع في مختلف القرى المستفيدة بمواصفات علمية وهندسية دقيقة طبقا لمواصفات الكود المصري ودفتر الشروط والمواصفات المعد بمعرفة مجموعة من استشاريي المشروع والمعتمد من وزارة الإسكان المصرية ممثلة في الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، وأن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تقوم بمتابعة أعمال المشروع الذي تشارك في تنفيذه 12 من كبرى شركات المقاولات المصرية . وأضاف:وضعت الشركات المنفذة في الحسبان كافة الاحتياطات الهندسية التي تضمن سهولة انتفاع المواطنين من المشروع عن طريق عمل الوصلات المنزلية للمواطنين المستهدفين بما يسهم في سرعة تحقيق العوائد الصحية والبيئية للمشروع، لا سيما وأن المشروع سيسهم بصورة ملحوظة بعد تشغيله في إحداث نقلة في حياة المواطنين المستهدفين وتحسين المعيشة كما سيكون له دور كبير في تحسين البيئة والقضاء نهائيا على ارتفاع معدلات المياه الجوفية بالقرى المستفيدة والتي تهدد منازل المواطنين، فضلاً عن منع تلوث مياه الشرب من خلال القضاء على الوسائل غير الصحية مثل «الترنشات» في التخلص من الصرف ومخلفاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض