• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن هذا الجيل على المحك قبل تصفيات مونديال روسيا

مطر غراب: أزمة «الرزونامة» أثبتت أن الرجل المناسب ليس في المكان المناسب !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

حذر مطر غراب في حديثه أزمة «الروزنامة» من المغامرة بجيل الأمل من منتخبنا الوطني، بسبب تواضع رؤية الق

معتز الشامي (دبي)

خرج محمد مطر غراب مسؤول الاحتراف وقطاع الناشئين بالنادي الأهلي، عضو اللجنة الفنية لاتحاد الكرة، والمحلل الرياضي بقناة دبي الرياضية عن صمته، خاصة فيما دار حول وجود أصوات ترفض انضمامه للجنة بحث مقترحات «روزنامة» الدوري، التي ينوي اتحاد الكرة، تشكيلها لمراجعة شكل جدولة الموسمين المقبلين، بمشاركة نخبة من الخبراء باتحادات أوروبية مختلفة، معترفاً في حديثه لـ «الاتحاد» بوجود شخصيات تسعى لمنعه من الوجود في أي موقع باتحاد الكرة، وذلك اعتقاداً منها بأنه يسعى لمنصب.

حذر مطر غراب في حديثه أزمة «الروزنامة» من المغامرة بجيل الأمل من منتخبنا الوطني، بسبب تواضع رؤية القائمين على جدولة الدوري، وعدم درايتهم الكافية، بكيفية وضع تصور، يضمن تطور المستوى الفني للاعبين الدوليين، ولكنهم تورطوا في إرهاقهم، وبالتالي ظهور «الأبيض» بشكل أقل من الطموح خاصة في «خليجي 22» بالرياض في نوفمبر الماضي.

وقال «الحديث عن «الروزنامة» جاء متأخراً، لأن الموسم الجاري، يفترض أنه الأهم في تاريخ كرة القدم الإماراتية في العصر الحديث، لكن للأسف لم نتعامل معها بما يليق، حيث لم تكن لدينا رؤية لاستثمار كل إيجابيات المراحل السابقة، لأن كل الاتحادات السابقة عملت على تكوين هذا المنتخب، حتى يصل بنا لكأس العالم 2018، والآن يختزل كل شيء في هذا الموسم، وتحديداً خلال الأشهر الخمسة المقبلة، لذلك كان يجب التعامل مع الموسم الجاري بشكل استثنائي، بما يريح الدوليين ويهيئهم لأفضل مستوى، حتى ولو كان ذلك على حساب جدولة البطولة، لأننا لو أخفقنا في بلوغ المونديال، سيكون هذا الجيل الحالي قد ضاع وانتهى، وبالتالي النظرة لم تكن مستقبلية، ولم تكن ذات تخصص، وهذه المشكلة لأنه اتضح لنا أن الرجل المناسب لم يكن في المكان المناسب، خاصة من كان مسؤولًا عن «روزنامة» الموسم الجاري، سواء لجنة المحترفين أو الاتحاد».

انتقاد العملعن غضب بعض المسؤولين منه، بسبب انتقاد «الروزنامة»، قال «المشكلة أن انتقاد العمل يتم التعامل معه بشكل شخصي، وعندما تحدثت عن «الروزنامة» اعتقد أعضاء اللجنة أنني أتحدث عنهم شخصياً وأسيء لهم، ولكن يجب أن نتحدث بصراحة دون مجاملات، ومن يحاول الدفاع عن «الروزنامة» للأسف يدافع عن الأشخاص الذين وضعوها، والواقع أثبت من خلال دورة الخليج أن المنتخب مرهق، بسبب «الروزنامة» السيئة، وإلا لكنا فزنا باللقب، ويجب أن تدرك الساحة الرياضية والشارع الرياضي أن «الروزنامة» غير مدروسة جيداً، ولم تراع مشاركات المنتخب، بالتالي هي السبب فيما حدث، المسؤولة أيضاً عن وضع هذا الجيل على المحك في توقيت حاسم للغاية، خلال الأشهر القليلة المقبلة قبل انطلاق التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو 2018، ولابد أن يكون من يضعون الروزنامة أصحاب تخصص، في الجوانب البدنية والفنية واللياقية وغيرها، لأنهم الأقدر على تحديد موعد تطور «الفورمة» البدنية المطلوبة للاعبين».

وأضاف «عندما أنتقد عملا ما، لا أجرح في أشخاص، بل في قرارات تهم الساحة الرياضية، ويجب أن يدرك الجميع أنني لست ساعياً لمناصب، وتاريخي معروف، كما أنني حصلت على مناصب كثيرة، والآن وصلت إلى سن، أرى أنه من غير المناسب لي أن أستمر في العمل التطوعي أو المناصب الرياضية، وعندما دخلت الانتخابات الأخيرة وجدت «اللوبي القوي» ضدي، لذلك أعتقد أنني لم أخسر الاتحاد، بقدر ما أن الاتحاد خسر وجودي وخبراتي، حتى عضويتي في اللجنة الفنية في الاتحاد سوف أعتذر عنها قريباً، لرغبتي في التفرغ للأهلي، مسؤولاً عن قطاع الناشئين والأكاديمية في النادي، لذلك أقول لمن يخشى عودتي، إنني لا أسعى للمناصب، ولا أبحث عنها ولا أنتظرها أو أتمناها، وهؤلاء مسؤولون عن فهم وما يستوعبونه من كلامي. ... المزيد

     
 

لا يصح الا الصحيح

صح الله لسانك يا قاهرهم والله كللامك سليم 100% يا بوسعيد ونحن متخوفين بان يفشل المنتخب في كاس اسيا لا سمح الله لان اغلب اللعيبة مرهقين من كثر ضغط مباريات الدوري ومعسكرات المنتخب

الفارس المرعب | 2015-01-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا