• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

قتيلان بتجدد الاشتباكات في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

غزة - علاء المشهراوي والوكالات:

ارتفع عدد القتلى نتيجة الفلتان الامني في قطاع غزة خلال اليومين الماضيين الى خمسة قتلى ، بعدما قتل الليلة قبل الماضية مدرس وضابط في جهاز الامن الوقائي على الرغم من الاتفاق الذي توصلت اليه حركتا ''فتح'' و''حماس'' في منزل وزير الداخلية لوقف كافة أشكال الاشتباكات، وتبادلت الحركتان الاتهامات بخرق الاتفاق، بينما ساد هدوء نسبي شوارع غزة نهار امس.

وأكدت مصادر متطابقه العثور على جثتي شخصين قتلا على أيدي مسلحين مجهولين، احدهم مدرس وجد مقتولاً في منطقة السلاطين شمال قطاع غزة، والآخر ضابط في الامن الوقائي وجد مقتولاً في منطقة المغراقة جنوب شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الشفاء إن المدرس محمد علي عيشان (40 عاما) وهو من سكان الشيخ رضوان في مدينة غزة وصل الى المشفى جثة هامدة بعد ان اصيب بعدة رصاصات. كما عثر على جثة الضابط في جهاز الأمن الوقائي عرفة نوفل (27 عاماً) مقتولا بعد خطفه وزميله نبيل مقداد (مصيره مجهول) على يد عناصر مسلحة في حي الزيتون. وأوضحت المصادر الطبية أن نوفل وجد مقتولا في منطقة المغراقة في غزة مزروعا في جسده اكثر من 30 عيارا ناريا.

وأفادت مصادر الشبكة الإعلامية الفلسطينية بأن مسلحين مجهولين ألقوا جثة عرفة أمام منزل الشهيد علاء الحداد القيادي في ''كتائب القسام'' والذي قتل في 14-3-2007 عشية إعلان حكومة الوحدة الوطنية . وأفادت المصادر أن عائلة الحداد تتهم القتيل عرفة نوفل ، بقتل ابنها علاء بالرصاص. وقال شهود عيان إن عائلة الحداد افتتحت فور مقتل الشاب عرفة، بيت عزاء لابنها علاء، في إشارة إلى أنها تيقنت من وفاة قاتل ابنها، على عادة العائلات في الأراضي الفلسطينية.

وفي السياق ذاته، شهدت مدينة بيت لاهيا توتراً ميدانياً بين عناصر من حركة ''فتح'' التابعين للقيادي في ''كتائب الأقصى'' سميح المدهون وعناصر من حركة ''حماس'' وسمع إطلاق نار بين الفينة والفينة امس. ... المزيد