• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

ولي عهد الشارقة يبحث التعاون الاقتصادي مع وزيرة التجارة الماليزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

الشارقة-''وام'': استقبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة بمكتب صاحب السمو حاكم الشارقة أمس رفيدة عزيز وزيرة التجارة الدولية والصناعة الماليزية التي تزور دولة الإمارات حالياً على رأس وفد رسمي يضم في عضويته السيد نهر الدين نور الدين مدير عام مؤسسة الصادرات الماليزية، وسعادة عبد المعين بن رزالي السفير الماليزي لدى الدولة، وناظري شمس الدين مدير المركز التجاري الماليزي في الدولة، وأعضاء الوفد المرافق للوزيرة الماليزية. وحضر اللقاء سعادة أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسعيد بن عبيد الجروان مدير عام الغرفة. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات عامة والشارقة وماليزيا، مع التركيز على المجالات الاقتصادية وتنمية التبادل التجارى وفتح آفاق جديدة للتعاون في القطاعات الإنتاجية بين البلدين وفي المجالات الثقافية والتعليمية والفنية والتعاون الاقتصادي والتجاري وسبل تطويره.

ورحب سمو ولي عهد ونائب حاكم الشارقة بالتعاون مع ماليزيا في مختلف المجالات خاصة في مجالات التعليم والصحة والخدمات ووجه المسؤولين في غرفة تجارة وصناعة للتنسيق مع الجهات الماليزية المعنية لتنظيم زيارة لوفد كبير من إمارة الشارقة لزيارة ماليزيا يضم ممثلين عن كافة المؤسسات الحكومية المعنية والقطاع الخاص بهدف تنسيق وتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وقدم سموه خلال المقابلة لمحة موجزة عن مناخ ومزايا وفرص الاستثمار في دولة الإمارات والشارقة على وجه الخصوص.

القطاع الخاص

دعا أحمد المدفع القطاع الخاص الماليزي إلى الاستفادة من النهضة التي تشهدها دولة الإمارات في عدد من القطاعات المهمة خاصة في قطاع البناء والتشييد والعقارات. وأكد المدفع استعداد غرفة تجارة الشارقة لتسخير كافة الإمكانيات والتسهيلات المتاحة لتهيئية السبل اللازمة لدعم العلاقات بين رجال الأعمال الماليزين ونظرائهم الإماراتيين لتحقيق مشاركة متميزة بينهم في مختلف المجالات الاقتصادية والخدمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال