• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الواسطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

تلعب الواسطة في هذه الأيام دوراً كبيراً، فكلما كان لديك أقارب أصحاب مراكز ونفوذ، كلما كان أمر التعيين بسيطاً جداً.. وعندها ستكون بالتأكيد من الأشخاص المحظوظين، فجميع الأبواب من أقصى الدولة الى أدناها ستفتح لك حتى لو كانت مغلقة بالحديد، أو لو تكن تستحق الحصول على هذه الوظيفة.

ولكن ماذا عن زميل المدرسة الذي كان متفوقاً عليك؟ ومع ذلك لم ينضم لفصل المتفوقين؟ وماذا عن زميل الجامعة الذي أخذت مكانه في قائمة العشرة الأوائل بالرغم من أحقيته عنك؟!

وماذا عن الترقية الجديدة والراتب المرتفع الذي لا يحصل عليه أحد غيرك، مع العلم انك موظف جديد قليل.. أو معدوم الخبرة؟!

ماذا سيفعل كل هؤلاء في زمن أعطى فرصة لأصحاب الواسطة وأغلقت أبوابه في وجه من بقي يكافح وحيداً وليس لديه إلا الاجتهاد والدعاء لنفسه..؟!

للأسف يتم أمر التعيين بشكل سهل هكذا لأناس لا يستحقون هذه المكانة ويحرمون غيرهم منها.. حقاً إنه وضع مؤسف ونتمنى ألا يستمر على هذا المنوال في المستقبل، فعندها لن يجد بعضنا قوتاً ليطعم نفسه وأولاده..

سالم الخوري

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال